+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: تاريخ عتيبة

  1. #1
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي تاريخ عتيبة

    [align=center]
    يظن الكثيرون ان عتيبة هم من نسل سعد بن بكر بن هوازن ، ولكن الحقيقه هي ان عتيبة كلها ليست من نسل سعد بن بكر بن هوازن فقط ولا اعلم في عتيبة ممن ينتمي لسعد بن بكر بن هوازن الا (وقدان) الفرع المشهور في الحجاز ذلك ان سعد الذي التبس الكثيرون بسببه ليس سعد بن بكر بن هوازن بل هو سعد بن حجاج بن كعب ..الخ المذكور في كتاب النفعه للقداح بحسب الوثيقه المؤرخه سنة 995هـ اي في نهاية القرن العاشر الهجري والتي نشرها الشيخ عبدالله بن بسام في كتابه علماء نجد خلال ستة قرون 1/726 ـ 727 ، اما بقية عتيبة فتنتمي لفروع هوازن الأخرى كما هو معروف في كتب التواريخ فإنك لا تجد فرعا من فروع هوازن القديمه والمشهوره الا وينحدر منه اصل من بطون عتيبة ، فعتيبة هي بقايا هوازن بل هي هوازن كافه اذا ما استثنينا من هاجر من هوازن في الازمنه الساحقه خاصة قبل القرن السابع الهجري للشام والعراق وشمال افريقيا وهذا امر موضح وموثق في كتاب " مختصر تاريخ (هوازن) عتيبه " الذي سنصور بعض صفحاته ونجعلها في روابط لمن اراد الاطلاع على بعض المعلومات في الكتاب المشار اليه مستقبلاً . فاذا ما استثنينا من هاجر من هوازن فأن البقية المتبقية من هوازن والتي اجتمعت فيما بينها بلحمة الدم والجد الواحد وتحالفت مع آل فضل الطائيين وخاصة آل مر في العاليه (غرب نجد) ثم انفصلت عنهم بعد ضعف طي (آل فضل) وظهور مملكة اجود بن زامل العقيلي الهوازني وسيطرتها (أي مملكة اجود) على بني لام في نجد وتعيينها الولاه من لام في نجد من قبل اجود بن زامل كما قال بذلك بن لعبون والمغيري وكثيرون ، هذه البقية من هوازن التي عرفت فيما بعد بعتيبة نسبة الى جد احد فروعها المسيطره آنذاك والمنحدره من فرع مشهور من بني عامر بن صعصعه في هوازن وهم بنو عتبه الذي من رياح من بني هلال والذي التفت عليه بقية فروع هوازن في غرب الجزيرة العربية (حره كشب وشمال وشرق وجنوب الطائف) وعرفت فيما بعد بعتيبة ، لذلك نجد ان قسم كبير من عتيبة يعود في جداعة الذي من غزية جشم وهم الروقه بشكل عام وبعض برقا وهناك من تعود اصوله في عامر بن صعصعه (بني هلال ، وبني كلاب البطن العظيم في العرب ، وبني جعدة) وهم بقية عتيبة من برقا وغيرهم وكذلك فخذ من الروقه، لكن موضوع المقال ليس الانسراد في عتيبة وانسابها ولكن القصد من المقال هو عرض لبعض مما جاء في بعض الكتب المتأخره والتي كتبت عن عتيبة خطأً عن جهل واضح وصريح ، فاقوال المتأخرين (أي ما بعد 1402هـ) ممن يقولون في كتاباتهم ان عتيبة هي اخلاط قحطانية وعدنانيه ويؤكدون بذلك كما جاء في (الشعر العامي ـ 1/117) او في المنتخب وغيرهم كثيرون ، فهذه اقوال خياليه قد تكون لها اسباب معينه في عقول من كتبها وليس عليها دليل البته ، فلا يوجد في عتيبه افخاذ لا تنتمي لهوازن بل الكل هوازن وقد نص على ذلك جل علماء نجد قبل 1402هـ وهم كثر ومشهورون منهم على سبيل المثال لا الحصر :صاحب لمع الشهاب وبن لعبون ، وبن بليهد ، صاحب الخبر والعيان ، ابن خميس ، الجاسر ، البلادي ، القثامي ، الاحيوي ..الخ .. ممن هم ثقات ويشار لهم بالبنان ، وكتاباتهم علمية محضه وليست فقاعات هواء فارغه ، و يقول مؤلف كتاب مختصر تاريخ عتيبه ص 15ـ17 ردا على الذين يحاولون التشكيك في ان عتيبة لا يجمعها جد واحد الذي هو هوازن بعد ان وضح فروع عتيبة وتسلسلها من فروع هوازن ، يقول:
    ((( ...فارجع من ينتسبون الى غزية جشم الى نسبهم الصحيح وذكر أن روق وال رويع (تعرف الان بربيع) وآل دعيج وساعده (أي الاساعده) وغيرهم ممن هم مشهورون في عتيبة هم من غزية جشم وكتابه مشهور . ولم اجد من نقل من الحمداني ان روق من غزية طي الا المغيري (المنتخب ص 55) وكذلك العلامه ابو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري عفا الله عنه حيث قال : وان الروقة من بني لام لأن المغيري نص على ذلك وهو محقق وصل اليه من كتب الأنساب مالم يطلع عليه المعاصرون ، فعرب السد وبنو لام هم الأصل في عتيبة ولا نخرج من ذلك الا بدليل قوي(ديوان الشعر العامي 1/117) ولكن الجاسر انتقد من نقل عن المغيري قائلاً : وكل ما نقله الأستاذ الفاضل عن كتاب المنتخب لا يصح التعويل عليه لأنه لا يثبت امام التمحيص" ،وقال ايضاً رحمه الله (مجلة العرب س 16 ص 908):"وصاحب كتاب المنتخب رحمه الله لايصح التعويل على ما انفرد به ، ففي كتابه أوهام كثيره " أ.هـ وقال ابو عبدالرحمن بن عقيل : إن كل ما يقال عن نسب عتيبة وعن أنساب بطونها ظن وتقريب وليس عند أحد برهان قاطع ، نقول هذا ولا نستثني أحداً ولو كان عمدة المحققين المعاصرين حمد الجاسر الذي شاب فؤاده في هذا المجال" !!!!!!!!!! (الشعر العامي 1/115) وقال الشيخ حمد الجاسر (رحمه الله) في كتاب "في سراة غامد وزهران" ":والواقع أن أطراف السروات الواقعة شرق الطائف وجنوبه لايزال يسكنها فروع من قبيلة هوازن كبني سعد وغيرهم ، كما أن قبيلة جشم الذين منهم دريد بن الصمه منتشرة في الاوديه الواقعة في اطراف السراة شمال الطائف مثل قرن المنازل واعالي وادي العقيق وما يقرب هذه الأمكنه (بلاد الروقه) .. لقد قال ابن خلدون عن بني معاوية بن بكر بن هوازن الذين منهم من سمينا : لم يبق بالسروات منهم الا من ليس له صوله .. ومعروف أن هذه القبائل لاتزال لها قوة منيعه في بلادها " أ.هـ .(2 ) والشيخ حمد الجاسر رحمه الله وصل اليه من العلم مالم يصل الى غيره ورأيه فصل وهو حجه عصره ، وهو هنا ينص ان غزية جشم لا تزال لها قوة منيعة في بلادها . وهذا لا يعني ان ما اورده العلامه ابو عبدالرحمن الظاهري محل صحه او محل خطاء فلكل رأيه واسلوبه في التعامل مع المعطيات ، واختلاف ارائهم فيه اثراء للحركة الأدبية . وممن حذا حذو الشيخ الجاسر رحمه الله ، في تنسيب روق الى جشم هوازن علماء النسب المعاصرون كالبلادي الذي نص نصاً قاطعاً ان روق بطن من جشم هوازن (3 ) ، وكذلك القاضي الحقيل رحمه الله (4 ) وغيرهم ممن سنذكرهم في مواضع كثيرة في هذا الكتاب وهو الأمر الذي يتفق مع ما يذكره نسابة القبيلة ومشايخها . وخلاصة الكلام في هذا الموضوع أنه لا يعقل ان يتشبث نسابة القبيلة بنسب لا ينتمون اليه فشهرة طي في القرن الثامن والتاسع وقوتها ومجدها فيه اغراء كبير لمن اراد الانتساب اليه ، كما انه لا يعقل ان لا يعرف نسابة طي (شمر) غزية طي وفروعها ولو ان روق من طي لعرفوا ذلك ..ونسابة القبائل المشهورة ليسوا سذجاً لهذه الدرجة حتى نمحص ما يقولون ونشكك فيما حفظوه من ابائهم واجدادهم ...والنصوص السابقة التي سقناها تبين بما لا يدع مجالا للشك ان روق وغيره من بعض بطون عتيبة هم من غزية جشم كما ومشهور عندهم ..كذلك تبين النصوص ان الحمداني اخطاء في نسبة روق وغيره الى غزية طي ..وان اصاب في التفصيل .. والسبب الذي جعل الحمداني ينسب فروع غزية جشم في غزية طي هو تحالف غزية جشم مع آل فضل الطائيين في القرن السابع والثامن والتاسع واذا كان كلام الحمداني (700هـ) صحيحاً في النسب لـمن ذكرنا فلماذا خالفه الصنعاني (614هـ وهو قبله) والسويدي (1228هـ) ، وصاحب لمع الشهاب (1233هـ) ، وابن لعبون (1240هـ) ، وصاحب الخبر والعيان (1370هـ)، والعلماء المعاصرون :الجاسر رحمه الله ، بن بليهد رحمه الله ، بن خميس، الحقيل رحمه الله ، البلادي ، منديل الفهيد، المرشدي ، الأحيوي ، الشايع (صاحب مقالة : الروقة من هوازن لا من بني لام) (1 ) ، وابن دخيل الله العصيمي ، ..الخ ، ممن لهم باع طويل في هذا المجال ، فهل كل هؤلاء موهومون ، فضلاً عن اتفاق مشايخ القبيلة ونسابتها على ان عتيبة هي هوازن ، كما سنرى في الابواب القادمه .))) انتهى ما نقلناه من كتاب مختصر تاريخ (هوازن) عتيبة... ، وهو كتاب موثق من المصادر القديمه والحديثه نسبيا أي قبل 1402هـ . ولقد جاء بعض ضحايا تشابه الاسماء بمضحكات كثيره فقالو ان الفخذ المغيري في عتيبة نسبة الى ال مغيره من طي والمعروف ان آل مغيره اندثرو في القرون البائده ولجاء كثير منهم للعراق بعد حروب طاحنه مع عنزه وتحضر بقاياهم قرايا نجد المعروفه ، وقالو ان الحفاه نسبة الى لحاف الذي عاش قبل 1700سنه والمعروف ان الحفاه ابناء عمومة الاساعده الذين هم ابناء اسعد بن روق القبيلة المعروفه في التواريخ القديمة بساعده غزيه ، وقالو ان الوزع من العضيان منهم الامام الاوزاعي الذي توفي في بيروت سنة 250هـ والمعروف ان وازع العضياني عاش قرابة 1230هـ فشتان بين التاريخين، واختلطت على البعض مسمى الحناتيش في عتيبه وفي وبره وفي باقم وظن انهم اصل واحد ، ولم يعلمو ان هناك سعد في جذام وسعد في تميم وسعد في بكر بن هوازن فهل الأصل واحد؟؟ ، بل واختلطت اسلاك بعضهم عندما قالو ان الكرزان من باقم وان ابن هادي قال لابن حميد : متوسط ما بين عتبان وبقوم" ، وابن هادي كان يحاول ان يشكك عتيبة في مشايخها الذين ينحدرون من اعظم فروع هوازن واشهرها لمصلحته الشخصية وهي حرب نفسيه كقول بعضهم في العصر القديم يشكك في نسب طي القبيلة الضاربة في العروبه وما طي الا نبيط تجمعت فقالت طيانا مرة فاستمرت ..وكذلك القول القديم الذي رد عليه الجاحظ..وهو قول احدهم ان ثقيف هم من بقايا ثمود..كرها في الحجاج ... والمعروف ان ثقيف من هوازن ، وابن حميد هو القائل يخاطب بن قطنان السبيعي عندما تحالف مع قحطان وبين بن قطنان وبن هادي صلة نسب من جهة الام : ليا خاف قرب جدهم من جدوده وهم على عامر عصاة مواليف .. والمقصود عامر بن صعصعه...وكذلك قوله (والارجح انها للعفار) لا قرب جد ولابهم مرحميه ..أي ان القبائل التي حول عتيبة ليست قريبة من بعيد او قريب من عتيبة في النسب ، وكذلك قول مشيلح بن رويبح الشيباني واصفا ابن حميد في معركة دلعة سناف الطراد : قام ونخانا بالجدود الاوايل ..يقول هوشو هوشة اهل الصمايل ..والروح بخطوط القلم في كتابيه .. أي ان بن حميد ينتخي في قلب المعركة باجداده القدماء ليثير حماس القبيلة بأسرها .. ومن القبيلة طبعا الشيابين الذين قيل في كتب ضحايا المسميات انهم من ثقيف وتارة من سليم ..الخ ، ولا يعقل ان ينتخي شخص غريب باجداده ليثير حماس اناس غرباء .. لكن عتيبة تعرف ان كرزانها لا علاقة لهم بكرزان باقم ولم تنطلي حيلة بن هادي (في التشويش) على عتيبة لان عتيبه تعرف بعضها جيداً ، والامثلة للمتتبع كثير لكن جميع المغالطات في نسب عتيبة ظهرت في الكتابات المتأخره جداً..وناقضت ما ذكره علماء نجد المشهورين والمعروفين ..وناقضت كلام مشايخ القبيلة ونسابتها لذا فليس لها وزن عندنا..فعتيبة كلها تنتمي لفروع هوازن التي بقيت في نجد ولم ترحل وان كان هناك عتبان في كل مكان في العراق ومصر واليمن وفلسطين والاردن ...الخ ، ونقل احدهم من مصدر تركي قوله : ان بن معمر شيخ عتيبه والصحيح انه شيخ عيينه ، وقولهم ان العتوب لا علاقة لهم بعتبه المذكور ...الخ من الارهاصات والمعروف ان العتوب يلتقون في النسب مع احد فروع عتيبة في بني هلال ، وانما قاد تلك الكتابات الجهل الواضح وسؤ قراءة التاريخ والأحداث وفقدان المنهجيه العلمية في البحث والتحليل والتقصي . وشجرة عتيبة وفروعها من هوازن مثبته ومحفوظه ولله الحمد.

    نحن والحمدلله أصلنا الهوازنية تأصيلاً لا يمكن لأي ناقض أن ينقضه ، وبتاريخها الكامل ، فعتيبة بحسب نصوص الكتب الكثيرة والوثائق القديمة التي طرحناها ، وبحسب اقوال مثقفي القبيلة ومشايخها وشعرائها في العقود الماضيه هي هوازن ، بل اننا طرحنا في احلاس الخيل ما يقارب من (200 ) مرجع ونستطيع أن نضاعفها الى ( 600) مرجع .. اذا ما رأينا الامر يحتاج الى ذلك لنحافظ على ثوابت القبيلة وأقوال مشايخها ونسابتها ..الخ .
    فالحمدلله عملنا يتمم أعمال القدماء ولا ينقضها.. ... ولكن..
    تعلمون أخوتي وفقني الله وأياكم ان هناك مفاصل وحلقات في أحلاس الخيل غير مربوطه ولم نربطها .. ولم نرد إكمالها حتى نرسخ في الأذهان .. الثوابت ....
    وقد يستغرب البعض عندما يحاول ربط بعض الأحداث بسلاسل النسب ....الخ
    حيث اننا في بناء سلاسل النسب تمسكنا بالثوابت ، أما الجزئيات فأدخلناها تحت قاعدة بحوثنا وما قاله بني هلال ونسابة عتيبة ، وإن كان في الجزئيات ما يخالف الثوابت !!
    ونحن في دفاعنا عن الثوابت لا تهمنا الإغراءات ولن يجد الهوى باباً يطرقه إلى عقولنا كغيرنا ...ففي مفهومنا : عتيبة هي هوازن ..كمثقفين وكشعراء وكنسابة وكمشايخ وكتراث قديم أو معاصر .. الديار هي الديار والناس هم الناس ...
    والان جاز لنا ان نناقش رأي أخوتنا الآخرين بحرية كاملة .....
    فنقول :

    لماذا نحن دائماً مع طرح القداح والأحيوي في جزئية منه ؟؟
    إن القاعدة عند هنيدس في البحوث التي طرحناها هي كما جاء عند نسابة بني هلال القدماء ونسابة عتيبة القدماء .. " من دخل من قريش في عتيبة أي في هوازن فهو من هوازن "
    وقلنا من قبل وكررنا أن هناك من قريش من دخل في (هوازن) عتيبة وأصبح (هوازني) عتيبي
    وطلب الاحيوي دليلا على ذلك ونقول انه موجود عند هنيدس ...
    كما أن لدى هنيدس من موروث الذويبات القديم ما يثبت إفتخارهم بحليمة ... وهذا يجعل كنانيتهم لا سند لها .، هذا مع عدم انكارنا لدخول بعض كنانة في بني سعد .
    فالأخوة الذين يريدون تعميم الكنانية سيكتشفون في طريقهم إليها الآتي :
    1 ـ أنها نقض لما جاء في حجة النفعه وحجة الطفحه من ان شبابه من هوازن
    2 ـ أنها نقض لما جاء في موروث الذويبات من أنهم من نسل سعد بن بكر بن هوازن .
    3 ـ أنها نقض لما يقوله بعض كبار السن من ثبتة السيل من أنهم من بني هلال .
    4 ـ أنها نقض لما يقوله مشايخ قبيلة عتيبة من هوازنية عتيبة ومنهم سلطان بن جهجاه
    5 ـ أنها نقض لما قاله بن دخين .
    6 ـ أنها نقض لما قاله زبن المرشدي .
    7 ـ أنها نقض لما قاله مؤرخو جزيرة العرب المعاصرين .
    8 ـ أنها نقض لما قاله شعراء عتيبة وافتخارهم بهوازنيتها في العقود الماضيه .
    9 ـ أنها نقض لما ذكرته الكتب القديمة عن القبيلة .
    10ـ أن هذا الطرح جعل هوازن كأن لم تكن لها بقية في ديارها أبداً .
    11ـ أن هذا الطرح يقضي على تاريخ شبابه وهوازن .
    وهذا قليل من كثير ... فهل يعقل أن ننسلخ من أو ننقض ثقافة قبيلة بأسرها وما ذكر عنها في كتب العرب وتواريخهم من أجل فرضية الكنانية ؟؟؟؟
    بل أن الأخ الكريم الأحيوي طرح موضوعا يقول أن الروقه ويعني (ذوي ثبيت والمزاحمه) من عامر بن صعصعه .حتى لا يصطدم معنا بالثوابت ، ولكن ذوي ثبيت والمزاحمه من الثبته .. يشتركون مع الكرزان وغيرهم في كونهم ترثة عتيبة !!
    فهل يعقل ان نقسم ترثة عتيبة الى قسمين .. نؤصل احدهما في قريش والآخر في بني هلال؟؟؟؟؟؟ من أجل فرضية الكنانية !!!

    أيها الساده ...
    إن معظم حروب الأشراف بينهم على مر الزمن كانت هوازن (عتيبة) تشارك فيها ، بل ونقول كما شرحنا في أحلاس الخيل ج1 أننا شاهدنا اثناء صراع الاشراف على السلطه أنهم يلجؤن إلى هوازن ، وكانت علاقة بعضهم ببني هلال كقادة لهوازن قوية جداً سواء من ناحية النسب أو من ناحية المسانده ...
    وشاهدنا عند ابن خلدون : كيف قال أن قادة شبابه الهلالية يقولون انهم على صلة بأبي بكر الصديق رضي الله عنه بينما نسابة بني هلال يقولون أنهم من بني هلال .
    وتسآءلنا لماذا يقول آل معقل أجداد شبابه انهم من قريش بينما نسابة بني هلال يقولون أنهم من بني هلال ؟؟؟؟؟؟
    ولماذا أنكر آل فضل انتسابهم الى طيئ ولماذا نسبهم النسابون مع بقية فروع عتيبة والروقه في طئ كما قال القلقشندي وبن فهد وغيره ؟
    ثم لو أن آل معقل الذين هم اجداد شبابه (الخلدونية) وآل فضل (القلقشنديه) وفروع عتيبة والروقه وآل فضل (الذين نسبهم القلقشندي و بن فهد ق9هـ في طئ) جميعهم من قريش ؟؟؟ لماذا لم تذكر التواريخ ذلك صراحة ؟؟؟؟
    هذا مع العلم أننا في أحلاس الخيل ذكرنا أن ورثة آل فضل في الشام هم الجربا ومعهم سنجاره بني هلال ، وشيوخ الجربا قيل أنهم اشراف !!! بينما ورثة آل فضل في الحجاز هم في عتيبة ...
    وكنا نريد من الاخوه المهتمين أن يشاركونا في الاجابة لاننا لا نحب ان ننفرد بشئ نرى أن لاخوتنا القداح والاحيوي في جزئية منه نصيب ....
    وقد علق الأخ الكريم الاحيوي مشكوراً على شبابة بني هلال وفروعها التي تكلمنا عنها وهي مدار بحثنا : ثابت وذوي منصور والكرزان ..الخ قائلاَ :
    قال الأحيوي : ها هنا تنبيهات هامة هي :
    1ــ أن البطون المذكورة لا تنتسب إلى بني هلال بل تنتسب إلى عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق أي انهم ليسوا من بني هلال وقد نسبهم بعضهم إلى سلول قال ابن خلدون : " وهم يزعمون أنه مهدي بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق، نسب تأباه رئاستهم على غير عصبتهم ..وربما نسبهم آخرون إلى سلول، وهم بنو مرة بن صعصعة أخي عامر بن صعصعة وليس بصحيح كما قلناه " .
    قلت : نفي ابن خلدون لنسبهم لان لهم رئاسة في بني هلال مردود فكثير من القبائل تولى شياختها أقوام ليسوا منهم نسبا كما هو واقع الحال عند كثير من القبائل في زماننا القريب (الاحيوي وقدسية النص ـ ص1 )

    يقول هنيدس : لدينا أثر من موروث عتيبة يقول بهلالية شبابة التي في عتيبة ، وقد دعمنا هذا القول بنصوص كثيرة جدا من كتب التاريخ .
    ولدينا أثر آخر قديم من موروث عتيبة يقول : أن شبابة عتيبة تلك على صلة قوية بنسبه صلى الله عليه وسلم بل ويلمح الاثر أنها أندمجت في قبيلة أخرى .

    بل إننا نضيف هنا أثر من موروث الأشراف وهو عبارة عن محاورة قديمة بين أحد الأشراف وبين قرشي من قريش الأعاضيد الذين في عتيبة :

    يقول القرشي (من قريش الأعاضيد) :

    سلامي على نسل الصحابه *** اللي ينســــبون إلى الحبيب
    إلى جـدهم ولهم مهــــابــه *** إللي ساسهم ساسن عريبي


    فأجابه الشريف :

    الصاحب اللي لفا يا مرحبا به*** ترحيب كما شـرب الحليبي
    أنا ما اعرفه واسمع جوابه *** هلا يا مرحبا بك يا صحيبي !

    قال القرشي :

    أنا وأنت في النسبة قرابه *** ويش بعد المقام من الحطيبي !
    مخرج الذيــــاب من الذيابه *** ماهو مثل تلفيق الذهيــــــبي


    قال الشريف :

    أنت مـنت من سموا شبابه *** أنت لا حســــــــيب ولا نسيبي !!
    أنت مثل من صـــور كتـابه *** يبي ياخذ الطـــــــاله غصيبي

    ولكن القوم جميعاً في أكثر إرثهم تمسكو بالهوازنية لانها من ثوابت القبيلة .
    ولم نرى من صرح بالجزئية فيها !!
    " تعلموا النسب , ولا تكونوا كــــنبط الســـوا د , أن سئــــل عن أصـله قال من قرية كذا وكذا !"

    هــذه المــقولة لســـيدنـا عمر بن الخطاب الفاروق رضي الله عنه .................

    فالنسب . شيء مهم لكل أنســان .. عندما نقول ان محمد بن خالد , فأنما خالد يدل

    على وجود محمد , فلكل شي دلاله فالشمس تدل على النهار والحرارة . وغيابها

    يدل على الظلام , وهكذاء الاشياء . اذن فمعرفة الانسان لمتداده وجذورة في العالم

    ليست ترفا او عبث . فما الفرق بين الولد الشرعي وغير الشرعي , الا تثبت

    والشهـود فكل شاهدا نفسه .

    اردت بهذه المقدمة البسيطه ان ألج في الموضوع الذي اردته المعنون بـ

    " هــوازن التاريخ والسلالة"

    من هي هوازن , تقول كتب النسب : هي هـوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة

    بن قيس عيلان.

    مواطنها : من سفوح الحجاز وبالتحديد من الجعرانه وحتى تبراك في ســــهل

    المروت " الجله الان" شرقا . ومن هضبة طخفة شمالا وحتى جبل دمخ جنوبا

    وتشمل جبال النير وجبلة وفلج " الافلاج حاليا "

    فتبراك من منازل بني قشير بن كعب ومنها شمالا بنو نمير بن عامر بن صعصعة

    وفلج من الجنوب "الافلاج " تجد بنو جعدة وبنن الحريش وبنو العجلان وبنو عقيل

    الذي منهم بنو المنتفق.

    وهناك في الجنوب الغربي وتحديدا منطقة وبلدت تربه الحاليه كانت تقع في ارض

    بني عامر بن صعصعة. الملاحظ في منازل هوازن الا فيما ندر هي نفس منازل

    عتيبة , التي تنتسب الى هوازن.

    فروعها : سأذكر الان الفروع التي كانت في العصـر الجاهلي وحتى العصر

    الاسلامي في أواخر الدوله العباسيه الثانيه.

    بنو سعد بن بكر بن هوازن..

    بنو جشم بن معاوية بن بكر

    بنو ثقيف , وهو قسي بن منبه بن بكر بن هوازن .. " يعني الحجاج ابن عمنا"

    بنو عامر بن صعصعة : ومنهم بنو هلال بن عامر اهل التغريبه المشهورة

    بنو نمير بن عامر : منهم الراعي النميري الشاعر

    بنو كعب بن ربيعة . منهم الان بنو المنتفق اللذين في العراق وشيخهم السعدون


    بنو العجلان بن كعب: منهم تميم بن مقبل الشاعر.

    وبنو جعدة بن كعب : منهم النابغة الجعدي . وتقول بعض الروايات التاريخية

    ان ال الجعيديه الدواسر منهم . بسبب ان منازل بنو جعدة هي نفس منازل

    ال الجعيدية , ونتيجة ضعف هذه القبيلة فقد انضمت الى قبيلة الدواسر المهاجرة

    حديثا.

    بنو كلاب بن ربيعة : منهم الطفيل . فارس قرزل , وقرزل هو حصانه

    وانا محاكيكم عامر بن الطفيل . من اشهر فرسان العرب , وعلقمة ين علاثة

    وأبو براء عامر بن مالك ملاعب الأسنة, ومنهم شمر بن ذي الجوشن.

    وويذكر احد النسابين لايحضرني اسمه ان المقطة ينتسبون الا بني كلاب


    بنو سلول بن صعصعة .


    تاريخها وأيامها :

    من عجائب الصدف ان نزول هوازن من الحجاز الى نجد يشابه نزول عتابه وكان

    السبب ايضا يشابه ما حث لعتيبة.

    فكان هناك يوم من اشهر معارك العرب " يوم النفراوات" وسأتي علية في حينة ,


    أيامها:
    1- يــوم منــعج
    2- يوم النفراوات
    3- بطن عاقل
    4- يوم الرقم
    5- يوم النتاءة
    6- يوم اللوى
    وهذه الايام مع قبيلة غطفان " مطير اليوم"

    وأيامها بع بني تمــيم:

    1- يوم رحرحان
    2- يوم شعب جبلة
    3- يوم ذي نجب
    4- يوم الصرائم
    5- يوم الرغام
    6- يوم المروت"الجلة"
    7- يوم دارة منزل
    اما مع ايامه مع كنانة وقريش فهي :

    1- حروب الفجار .. انتصار هوازن في جميع المعارك ماعدا بعضها.

    2- يوم حنين.. مع ان معركة حنين لاتعتبر من ايام العرب ذات الحروب

    الخاصة بأسباب المياة والمراعي . فهي معركة بين الاسلام والكفر ولكن بما أن

    قادة هذه الحرب من قريش وجل جند الرسول عليه الصلاة والسلام قرشيون .

    مع ان هوازن نجد لم تحضر هذه المعركة فهي خاصة بأهل الحجاز منهم .

    اعلم أنه قد أجمع المؤرخون على أن جميع بني آدم الموجودون من بعد الطوفان –زمن نوح- وحتى اليوم هم من ذرية نوح، وهذا هو الذي يدل عليه قوله تعالى: (وجعلنا ذريته هم الباقين).



    وكذلك ذكروا على أن الذين أنسلوا من أبناء نوح ثلاثة هم:

    1- سام بن نوح : ومن ذريته العرب والفرس والروم .
    2- حام بن نوح : ومن ذريته القبط والسودان والبربر.
    3- يافث بن نوح : ومن ذريته الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج.






    و في ما سبق بعض الاختلاف اليسير، ولكن المؤرخين أجمعوا على أن جميع العرب هم من ذرية سام بن نوح،
    وأنهم قد تفرعوا من رجلين:

    1- قحطان بن عابر (وعابر يقول المؤرخون أنه هود عليه السلام).
    2- عدنان (وهو من ولد إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام).

    وقد تفرعت عنهما قبائل عظيمة .






    وتنقسم القبائل العدنانية إلى قسمين كبيرين هما:

    1- قبائل ربيعة .
    2- و قبائل مضر .






    فقبيلة مضر لها اقسامها ومنها هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس، وقبائل هوازن كثيرة جداً ومنها:

    @ قبيلة ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن (ومنهم المغيرة بن شعبة الثقفي وعثمان بن أبي العاص رضي الله عنهما).







    @ قبائل معاوية بن بكر بن هوازن ومن قبائل هذا الفرع:

    1-قبيلة نصر بن معاوية .
    2-قبيلة جشم بن معاوية.
    3-قبيلة هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر.
    4-قبيلة سواءة بن عامر بن صعصعة.
    5-قبيلة نمير بن عامر بن صعصعة.
    6-قبيلة جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة.
    7-قبيلة قشير بن كعب بن ربيعة.



    @ بني سعد:

    قبيلة سعد بن بكر بن هوازن :
    وهم من أفصح العرب ، وهم حضنة الرسول وحضنة عمه حمزة رضي الله عنه، ومنهم حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية أمه من الرضاعة، ومنهم (الشيماء بنت الحارث السعدية) أخته من الرضاعة ، ومنهم وافد بني
    سعد (ضمام بن ثعلبة رضي الله عنه) الذي قال عنه ابن عباس رضي الله عنهما: (ما سمعنا بوافد قومٍ كان أفضل من ضمام بن ثعلبة) وجاء في الحديث المرفوع: (أنا أعرب العرب ، ولدتني قريش، ونشأت في بني سعد بن بكر ، فأنى يأتيني اللحن)، وقال عمرو بن العلاء: (أفصح العرب عليا هوازن وهم بنو سعد).

    وولد سعد بن بكر بن هوازن خمسة أبناء أو أربعة ومنهم تكونت بطون وعشائر بني سعد بن بكر التي هي أصل قبيلة عتيبة.

    منقـــــول[/align]
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  2. #2
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]
    البحث الأول

    تحقيق بلاد ونسب بني شبابة (1 )
    أ. تركي بن مطلق القداح العتيبي
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلّم. أما بعد:
    فمما لا شك فيه أنّ لكل قبيلة ديارًا، وبلادًا تستقرّ فيها، وتتوسع تلك البلاد أو تتقلّص حسب قوة القبيلة أو ضعفها، وما يترتب على ذلك من ظروف وعوامل سياسية أو اقتصادية أو غير ذلك. وتزخر كتب البلدانيات والأنساب بذِكر وتحديد بلاد هذه القبائل القديمة مثل: كتاب أبي زيد البلخي، وابن الكلبي، وعرام السلمي، والهمداني، ولغدة الأصفهاني، والهجري، والأصطخري، والإدريسي، والبكري، وياقوت الحموي، وغيرهم ممن سنذكره في هذا البحث إن شاء الله.
    وحديثي هنا عن واحدة من أعرق هذه القبائل وأهمها وهي بلاد بني شبابة من القرن الأول وحتى القرن العاشر الهجري في ضوء ما اطلعت عليه في المصادر الجغرافية والتاريخية، كما سأوضح نسبها من واقع النصوص المدوّنة قديمًا في كتب النسب والتاريخ القديمة، حيث إنّ هذه القبيلة العريقة لم تعط حقها من البحث والدراسة مثل ما أعطيت بقية قبائل العرب. وقد سعيت جادًّا منذ سنوات في جمع النصوص من بطون المصادر والمراجع القديمة، والبحث عن كل ما يخص هذه القبيلة الكريمة حتى توفرت لديّ بعض هذه النصوص الواضحة في بيان نسبها وبلادها القديمة، وقد اكتفيت بهذه لوضوحها؛ وقد قيل: يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق( 1).
    وأودّ أن ألفت نظر أخي القارئ الكريم إلى أنّ بني شبابة هي قبيلة في الزمن القديم، وليست حلفًا؛ وذلك قبل أن يطغى اسمها على مجموعة من القبائل المتحالفة والمختلفة النسب؛ لكي تمثّل حلف شبابة المعروف، ويصبح اسمها كما قال الشيخ الجاسر، رحمه الله: "كلمة اعتزاء وشعار يشمل قبائل كثيرة مختلفة النسب، متباينة المنازل"(2 ).
    ولابد لي في هذه المقدمة القصيرة أن أشير إلى نظرة علاّمة الجزيرة شيخنا الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- الذي أدرك بنظرته الثاقبة: أنّ شبابة في الأصل هو اسم يخص قبيلة ثم أصبح شعارًا يشمل قبائل كثيرة، كما قال، فإنّ هذا القول مما يحسب لشيخنا النسابة -رحمه الله- وهذا ما سنشير إليه في هذا البحث المختصر والذي لا يخرج عن نصوص العلماء والمؤرخين. وأسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، إنه وليّ ذلك والقادر عليه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    بلاد ونسب شبابة
    شبابة، وواحدهم شبابي، قبيلة عدنانية من أعرق القبائل العربية، وقد طغى اسمها منذ عهد ليس بالقريب على قبائل كثيرة جمعها التحالف، ويقابل هذا الحلف حلف آخر طغى عليه اسم خندف.
    قال الزركلي عن قبائل الطائف ومنها شبابة: "وفي العارفين بالأنساب من يرجع بهذه القبائل إلى أصلين أعلى من عتيبة وثقيف. وهم شبابة وخندف فإذا قيل شبابة اندمجت بها عتيبة كلها وزيدت قبائل أخر لم تكن تنتسب إلى عتيبة ولا ثقيف وهي من سكان ديار الطائف، وإذا قيل خندف، أضفنا إلى عتيبة القبائل الآتية لتكوِّن منها جميعها شبابة: بني الحارث، بني سعد وهم رؤوس شبابة وحرب، وقحطان وهم أقدم قبائلهم"( 3)، وإذا قيل خندف زيدت قبائل أخرى(4 ).
    وقد وهم الزركلي عندما فرّق بين عتيبة وبني سعد وهي قبيلة واحدة وهذا ما سيتضح معنا في هذا البحث(5 ) إلا أننا أخذنا بنص الزركلي؛ لأنني رأيت بعض الرواة يخلطون في توزيع القبائل التي تدخل في حلفي شبابة وخندف؛ لذا اعتمدت على نص الزركلي لتقدّمه وتثبّته، وليس صحيحًا ما يزعمه البعض أن عرب مصر والمغرب ينضمون تحت اسم شبابة، فحلف شبابة حلف إقليمي وليس دوليًّا؟!.
    وقد اختلف بعض الباحثين حول نسب قبيلة شبابة، فمنهم من نسبها إلى العدنانية، ومنهم من نسبها إلى القحطانية، وسنوضح في هذا البحث كل الأقوال والنصوص لمعرفة الحقيقة بإذن الله تعالى.
    أقوال العلماء ونصوصهم حول شبابة:
    ذكر الكثير من العلماء شبابة ومكان سكناها في جنوب بلاد الطائف وجبال السراة، ووصفوها بأنها تشتهر بالعسل الشبابي المنسوب إليها، وهذه الأقوال مرتّبة حسب قِدم المصادر:
    1- حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه: ورد ذِكر بني شبابة الذين يقطنون الطائف في حديث عمرو بن شعيب، ويدلنا ذلك على وجودهم في زمن نبينا محمد ؛ وبهذا نعلم أنهم بطن جاهلي.
    قال العلاّمة أبو الطيّب محمد شمس الحق (ت275هـ): "حدّثنا أحمد ابن عبده الضَّبِّي أخبرنا المغيرة ونسبه إلى عبدالرحمن بن الحارث المخزومي (أحسبه يعني ابن عبدالرحمن) حدّثني أبي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه أنّ شبابة بطن من فهم، فذكره نحو. قال من كل عشر قربٍ قربة. وقال سفيان بن عبدالله الثقفي قال: وكان يحمي لهم واديين: فأدُّوا إليه ما كانوا يؤدّونه إلى رسول الله  وحمى لهم وادييهم" انتهى(6 ).
    2- ذكر الفاكهي من علماء القرن الثالث الهجر: أنّ هشام بن عبدالملك كتب إلى أمير الطائف أن يرسل إليه عسلاً من عسل الندغ من نحل بني شبابة(7 ).
    قال الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- عن شجرة الندغ: "بفتح النون وكسرها وضمها وإسكان الدال: الصعتر البري، وهو مما ترعاه النحلة وتعسل عليه، ولعسله جلوتان: جلوة الصيف، وهي التي تكون في الربيع، وهي أكثر في الشِّيارين، وجلوة الصفرية، وهي دونها. ويروى أن سليمان بن عبدالملك دخل الطائف فوجد رائحة الصعتر فقال: بواديكم هذا ندغة. وكتب الحجاج إلى عامله بالطائف: أرسل إليّ بعسل أخضر في السقاء، أبيض في الإناء، من عسل الندغ والسحاء، من حداب بني شبابة، وقال أبو عمرو: الندغ شجرة خضراء لها ثمرة بيضاء، والواحدة ندغة. وقال أبو حنيفة: الندغ مما ينبت في الجبال وورقه مثل ورق الحوك، ولا يرعاه شيء، وله زهر صغير شديد البياض، وكذلك عسله أبيض كأنه زبد الضأن.."( 8).
    3- قال البلاذري (ت279هـ): "بنو شبابة وهم ينـزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي"(9 ). والمقصود باليمن هنا جنوب الطائف وهذا ما أوضحه الأزهري في نصه الآتي.
    4- قال أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ): "وأما ما ذكره الأصمعي في حديثه عن سليمان بن عبدالملك من حداب بني شبابة فإنها جبال من جبال السراة ينـزلها بنو شبابة".
    وقال عن الحداب: "وهذه الحداب وراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وواحد الحدب حدبة وحداب بني شبابة أكثر السراة عسلاً وأجوده، والغالب على عسلهم الضرم. وكذلك أخبرني بعض الأزد، وأخبرني أنّ العسل قِرى أضيافهم لكثرته عندهم. والسراة أكثر أرض العرب عسلاً وعنبًا وتينًا وزبيبًا، واليمن كلها أرض عسل"( 10).
    5- قال الهمداني (ت نحو 344هـ) في ذكر كنانة والسروات قرب بلاد الطائف: "...ثم سراة بجيلة، وغورها بنو سعد من كنانة، ثم سراة بني شبابة وعدوان..."(11 ).
    وهذا يعني أنّ شبابة وعدوان في سراة واحدة كما يظهر من النص.
    6- قال الأزهري (ت370هـ): "وعسل شبابي: ينسب إلى بني شبابة قوم بالطائف ينـزلون اليمن"( 12).
    7- قال الصاحب إسماعيل بن عبّاد (ت385هـ): "وعسل شبابي: منسوب إلى بني شبابة قوم بالطائف"(13 ).
    8- قال إسماعيل بن حماد الجوهري (ت393هـ): "وبنو شبابة قوم بالطائف"(14 ).
    9- قال ابن سيده (ت478هـ) عند ذِكر نبات العسل: "...أكثر منابته في بلاد بني شبابة"(15 ). وهو ناقل عن الدينوري في نصه المتقدم.
    10- قال البكري (ت487هـ): "حداب بني شبابة، وهي جبال من السراة ينـزلها بنو شبابة... وهذه الحداب وراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً..."(16 ). وهو ناقل نص الدينوري.
    11- قال الزمخشري (ت538هـ): "كان عصر شبابي أحلى من العسل الشبابي نسبة إلى بني شبابة من أهل الطائف"( 17).
    12- قال السمعاني (ت562هـ): "سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة"( 18).
    13- قال ياقوت الحموي (ت626هـ): "شبابة: سراة بني شبابة من نواحي مكة"(19 ).
    14- قال ابن الأثير (ت630هـ): "الشبابي: ... هذه النسبة إلى سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة، منها أبو جميع عيسى بن الحافظ أبي ذر، روى عنه أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن الرواسي، وكان يحدّث سنة نيف وستين وأربعمائة"(20 ).
    15- قال ابن منظور (ت711هـ): "عسل شبابي ينسب إلى بني شبابة قوم بالطائف"(21 ). وهو ناقل عن الأزهري.
    16- قال الذهبي (ت748هـ): "شبابة.. نزلوا السراة" وقال: "سراة بني شبابة"( 22).
    17- قال الفيروزآبادي (ت817هـ): "وشبابة.. نزلوا السراة أو الطائف"( 23).
    18- قال القلقشندي (ت821هـ): "شبابة قرية بالطائف"(24 ).
    19- قال الفاسي (ت832هـ): "... سراة بني شبابة وهي سراة بني سعد، بجهة بجيلة، بمجرى، وما حولها من بلاد بني سعد"( 25).
    20- قال جلال الدين السيوطي (ت911هـ): "الشبابي بموحدتين إلى سراة بني شبابة من نواحي مكة..."( 26).
    ويستفاد من النصوص السابقة جملة من الفوائد هي:
    أ- أنّ الحداب من ديار بني شبابة من جبال السراة، كما جاء في نص هشام بن عبدالملك والدينوري، ومن نقل عنهم.
    ب- أنّ بني شبابة تشتهر بالعسل الشبابي المنسوب إليها كما جاء في نص هشام بن عبدالملك، والبلاذري والدينوري، والأزهري، والصاحب إسماعيل ومن نقل عنهم.
    ج- اشتهار إحدى السروات حيث عرفت باسم سراة بني شبابة، كما جاء في النصوص المتقدمة.
    بلاد شبابة وسراتها اليوم:
    ورد في النصوص السابقة أنّ بني شبابة ينـزلون جبال السراة، ولهم سراة تعرف بهم، وهي سراة بني شبابة، ومنها الحداب الواقعة خلف شيحاط، وشيحاط -كما ذكر العلماء- من بلاد الطائف.
    وعن الحداب الذي هو من سراة شبابة يقول عاتق البلادي: "وتحديدها اليوم ينطبق على سراة بني سعد، وهي أرض مشهورة بجودة العسل والسمن..."(27 ).
    وقال عن شبابة والحداب: "موضع شبابة اليوم سراة بني سعد وبلحارث جنوب الطائف على نحو ثلاثين كيلاً... وهناك الحداب جبال محدودبة الظهور جرد، ولهذه الحداب ذِكر مع شبابة في مواضع كثيرة، ومنها اليوم حداب بني سعد...". ,قال أيضًا: "لازالت الحداب معروفة إلى اليوم على 90 كم جنوب الطائف... وراء شيحاط وشيحاط من الطائف"، و"شيحاط جنوب الطائف على 25 كيلاً"( 28).
    وقد ذكر الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- أنّ سراة عدوان تلي سراة الطائف جنوبًا وكانوا مختلطين مع شبابة فروع من بني سعد حلت هذه السراة، وسراة بني شبابة عرفت بسراة بني سعد في وقت متقدّم؛ فقد ذكر الفاسي المتوفَّى سنة 832هـ، كما مرّ معنا في النص المتقدّم، من أنّ سراة شبابة هي سراة بني سعد. قال ذلك في ترجمة شيخ الحرم عبد بن أحمد الهروي المتوفَّى سنة 434هـ( 29).

    بيان نسب شبابة:
    قبل الحديث عن نسب واستعراض النصوص حولها، أرى أنه من المناسب ذِكر بعض أشهر الشبابات في قبائل العرب:
    1- شبابة من مالك بن كنانة، وهي مدار البحث، ذكرها النسابة البلاذري (ت279هـ) فقال: "ومن بني مالك بن كنانة بنو شبابة وهم ينـزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي"( 30)، وقد تقدّم ذِكر هذا النص.
    2- شبابة بن مالك بن فهم من الأزد، ذكرها أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ) عند ذِكر حداب بني شبابة فقال: "ينـزلها بنو شبابة من فهم بن مالك من الأزد، وليسوا من فهم عدوان"( 31)، ونقل هذا النص ابن سيده (ت458هـ)، والبكري (ت487هـ)، كما سبق أن ذكرناه.
    3- شبابة فهم بن عمرو بن قيس عيلان، ذكرها الهجري من علماء القرن الثالث الهجري(32 )، فقال: "فهم بن عمرو بن قيس: ثلاثة بطون فابنا القين شبابة، وكنانة، وبعدهما بجالة، وفيها العدد والعز، وهي ثلثا فهم". وقد قال الشيخ الجاسر -رحمه الله- نقلاً عن الهمداني: "شبابة: عدّ الهمداني وغيره هذه القبيلة من سكان السراة، وحدد في (صفة جزيرة العرب) سراتهم بعد أن ذكر سراة بجيلة فقال: "سراة بني شبابة وعدوان، وغورهم الليث، ومركوب، وتجدهم فيه عدوان مما يلي مطار"، ومطار من أرض الطائف في الجنوب الشرقي منها بقرب المعدن في جهة بقران من بلاد عدوان. وقد عدّ الهمداني أيضًا هذه السراة مرة أخرى لغير شبابة فقال: "ثم يتلو معدن البرام (البرم) ومطار صاعدًا إلى اليمن سراة بني علي وفهم، ثم سراة بجيلة" فكأنّ شبابة وبني علي وفهما وعدوان مختلطون في سراة واحدة، وسيأتي الكلام على عدوان أنهم يسكنون شرقي السراة". ويضيف الشيخ الجاسر عن شبابة فهم قوله: "...ويظهر أنّ السراة كانت لهؤلاء قديمًا"( 33). ويؤيد هذا الكلام عاتق بن غيث البلادي فيقول: "القول بأنّ شبابة هذه من إخوة عدوان أقرب وأصح؛ لأنّ ديار الأزد كانت بعيدة عن شيحاط وخاصة بلاد زهران التي لازالت كما هي وشيحاط جنوب الطائف على 25 كيلاً، وكانت الأرض الواقعة غربه من السراة قد نزلتها فهم إخوة عدوان في زمن متقدم قبل الإسلام"( 34). والصحيح أنها شبابة كنانة كما سيأتي.
    وعن شبابة الأزد يقول البلادي: "وهم غير شبابة المنسوبة لهم الحداب قرب الطائف، فأولئك من عدوان من قيس عيلان"( 35).

    معرفة نسب شبابة وخلاصة القول:
    يتلخص القول في نسب بني شبابة بين قولين لا ثالث لهما:
    الأول: أنّ بني شبابة هم من بني مالك بن كنانة، ونص على هذا النسابة البلاذري (ت279هـ) والأزهري (ت370هـ) ومن نقل عنهما.
    الثاني: أنّ بني شبابة من بني مالك بن فهم من الأزد؛وبهذا قال أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ) ومن نقل عنه، إلا أنّ الدينوري قال عنهم فهم بن مالك، والصحيح ما أثبتناه.
    وبعد مراجعة النصوص، وإن كانت بغير حاجة إلى ذلك، يتضح لنا من خلال النصوص أنّ القول بكنانية شبابة هو الصحيح وذلك للآتي:
    1- أنّ النسابة البلاذري عالِم جليل، حيث يعدّ من علماء النسب وكتابه (أنساب الأشراف) يؤكد ذلك، لكن أبو حنيفة الدينوري لم يذكر عنه أنه عالم بالأنساب. ولعل كتابه (النبات) يوضح أنه عالم نبات. والمعلومة هنا هي معلومة نسب لا معلومة نبات؛ لذا فيؤخذ نص البلاذري ويهمل نص الدينوري حول النسب، كما أنّ واقع الديار يؤكد نص البلاذري.
    2- نص الهمداني (ت نحو 344هـ) أنّ سراة الأزد -أصل شبابة- يحول بينها وبين سراة شبابة المتحدث عنها سراة بجيلة، حيث يقول الهمداني عن السروات ما نصه: "...سراة زهران من الأزد... ثم سراة بجيلة... ثم سراة بني شبابة وعدوان...".
    وبهذا يتضح ما ذكرنا آنفًا من أنّ بين سراة شبابة كنانة -مدار البحث- وبين بلاد الأزد أصل شبابة الأزد سراة بجيلة.
    كما يتضح لنا من النصوص السابقة أنّ بني شبابة يعدّون من أهل الطائف، حيث تقع بداية سراتهم جنوبًا عن الطائف على بعد 30 كيلاً كما مرّ معنا في بعض النصوص، وهذا ما يلغي قول من قال أنّ شبابة هذه من الأزد؛ لأنه لا وجود لبلاد زهران، ولا لفروعها في هذه الأنحاء لا من قريب ولا من بعيد، كما قال البلادي عن شبابة الطائف: "وهم غير المنسوبة لهم الحداب قرب الطائف فأولئك من عدوان من قيس عيلان"(36 ).
    قلت: إلاّ أنّ الشيخ البلادي وهم في نسبتهم إلى شبابة فهم بن عمرو، إخوة عدوان القيسية.
    وشبابة الأزد ليس لها وجود في السراة، بل إنّ مكان وجودها -كما تشير المصادر- في بلاد عُمان؛ إذ يقول ابن الكلبي (ت204هـ): "ولد فهم بن غنم: مالكًا، وهم بعُمان...، فولد مالك بن فهم بن غنم نوًّا وولده بعُمان..."(37 ). وقال: "وولد شبابة بن مالك بن فهم بن غنم زيدًا، والفرهود وعبدًا"(38 )، ومن فروعهم الفراهيد الذين منهم الخليل بن أحمد العروضي الفراهيدي اللغوي النحوي، فهو منسوب إلى فراهيد بن شبابة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، بطن من الأزد( 39).
    ويذكر ابن دريد (ت321هـ) أنّ من أعظم قبائل دوس في عُمان مالك بن فهم( 40) وقال العوتبي الصحاري من علماء القرن الرابع الهجري فروع بني مالك الأزديون وأنهم في عُمان، ومنهم شبابة، وقد فصّل العوتبي في فروعهم تفصيلاً جيّدًا( 41). ثم إنّ بلاد شبابة كنانة هي من بلاد الطائف خاصة في الجنوب منه ،ومن المعروف أن جنوب الحجاز هو ما يسميه المؤرخون ببلاد اليمن حسب اصطلاحهم.

    وفي هذه البلاد تحل بلاد شبابة، وهذا ما سيمرّ معنا إن شاء الله، وغاية القول مما تقدّم وقلناه إنّ انتساب شبابة إلى كنانة، كما نص عليه النسابة البلاذري المتوفَّى سنة 279هـ، أصحّ من نسبتها إلى الأزد، كما قال بذلك أبو حنيفة الدينوري المتوفَّى سنة 282هـ، وذلك لعدم وجود شبابة الأزد أصلاً في سراة الحجاز؛ إذ شبابة الأزد تقطن مع أزد عُمان لا أزد السراة، والأدلة كلها تؤكد وتؤيد ذلك.
    ثم إنّ هناك دليلاً يؤكد نص البلاذري ويزيده إيضاحًا، وهو أنّ أبا حنيفة الدينوري نسب شبابة إلى (فهم بن مالك)، والذين في الأزد هم شبابة بن (مالك بن فهم) بن غنم بن دوس من زهران من الأزد.
    ويعتبر نص أبي حنيفة رغم ما فيه من الوهم في نسب شبابة كنانة إلى الأزد إلاّ أنه لا يتعارض مع نص البلاذري للآتي:
    - ذكر أبو حنيفة بأنّ شبابة هم فرع من فهم بن مالك، والبلاذري نص أنّ شبابة كنانة هم من بني مالك بن كنانة.
    وهذا يفيد أنّ شبابة من بني فهم بن مالك بن كنانة، وقد ذكر هذا كثير من علماء النسب والتاريخ أنّ شبابة الطائف هي (شبابة فهم). والمقصود هنا شبابة بن مالك بن كنانة، مثل: العلاّمة أبي الطيّب المتوفَّى سنة 275هـ، وابن الجارودي المتوفَّى سنة 307هـ، وابن ماكولا المتوفَّى سنة 475هـ، والفيروزآبادي المتوفَّى سنة 817هـ، والذهبي المتوفَّى سنة 748هـ، والسيوطي المتوفَّى سنة 911هـ، وغيرهم الكثير الذين نصّوا على أنّ شبابة الطائف والسراة هم من بني فهم الكنانية.
    ومن ذلك يتضح لنا أنّ نسب شبابة هو شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة.
    ويلاحظ القارئ أنّ أساس اللبس هو من تشابه الأسماء وما آفة الأنساب إلاّ تشابه أسمائها؛ وذلك لأنّ شبابة كنانة هم شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة، وشبابة الأزد هم شبابة مالك بن فهم؛ ولكن هذا اللبس سرعان ما ينجلي إذا ما علمنا أنّ الأولى في بلاد الحجاز، والثانية في بلاد عُمان. خاصة أنّ البلاذري -وهو نسّابة متقدّم- نص على كنانية شبابة.
    فهم في بني مالك بن كنانة:
    قد يقول قائل كيف نعرف أنّ في بني مالك بن كنانة فهم حتى تنسب شبابة كنانة إليه، لذا أقول الآتي:
    - ذكر ابن حبيب المتوفَّى سنة 245هـ أنّ: بني عبيد الرَّماح بن معد بن عدنان دخلوا حلفًا في فهم كنانة، وهم رهط إبراهيم بن عربي الكناني( 42).
    - ذكر البكري المتوفَّى سنة 487هـ ما يؤيد نص ابن حبيب المتقدّم، ويضيف عليه قوله: "وصار بنو عبيد الرَّماح بن معد في بني مالك بن كنانة بن خزيمة، وهم رهط إبراهيم بن عربي بن منكث، عامل عبدالملك بن مروان على اليمامة"( 43).
    قلت: وبهذا تتضح لنا الحقيقة واضحة جليّة وهي أنّ البكري يذكر أنّ بني عبيد الرَّماح دخلوا في بني مالك بن كنانة، وابن حبيب يذكر دخولهم في فهم كنانة مما يفيد أنّ نسب فهم كنانة هو: فهم بن مالك بن كنانة. ونص البلاذري والأزهري من أنّ شبابة هم من (بني) بن مالك بن كنانة، يعني بوجود جَدٍّ أو أكثر بين شبابة ومالك، وهذا أنهم بنو شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة، وهذا ما يتفق مع نص أبي حنيفة الدينوري من أنّ شبابة الطائف هم بنو فهم بن مالك. وهذا ما جعل الأصمعي المتوفَّى سنة 217هـ يقع في هذا الوهم عندما نسب شبابة فهم هذه الكنانية إلى شبابة فهم القيسية إخوة عدوان. وقد خطّأه الدينوري المتوفَّى سنة 282هـ، عندما قال: "وأما ما ذكره الأصمعي في حديثه عن سليمان بن عبدالملك من حداب بني شبابة، فإنها من جبال السراة ينـزلها بنو شبابة من فهم بن مالك من الأزد، وليسوا من فهم عدوان، وهذه الحداب وراء شيحاط، وشيحاط من الطائف..."( 44).
    ونلاحظ أنّ أبا حنيفة الدينوري، وهو متقدّم، أوضح أنهم ليسوا من شبابة فهم عدوان، ولكنه وهم عندما نسبهم إلى شبابة الأزد؛ إذ إنّ شبابة الأزد بعيدة جدًّا عن أرض الحجاز، وهم كما بيّناه من أقوال العلماء المتقدّمين في بلاد عُمان، كما أنّ شبابة الأزد هم شبابة بن مالك بن فهم، والدينوري قال شبابة من (فهم بن مالك)؛ و بهذا يتضح لنا أنّ المقصود شبابة الطائف الذين هم من كنانة.
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  3. #3
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]
    تابع للبحث الاول

    الهوامش:
    * الرياض، المملكة العربية السعودية.
    (1 ) أقوم حاليًا على إصدار كتاب يتناول هذه القبيلة وتاريخها منذ القِدم وحتى وقت الناس هذا، سوف يرى النور قريبًا.
    (2 ) في سراة غامد وزهران، تأليف حمد الجاسر، منشورات دار اليمامة، ط2، 1397هـ /1977م، ص464.
    (3 ) ما رأيت وما سمعت، تأليف خير الدين الزركلي، الناشر مكتبة المعارف، الطائف، [د.ت]ص153، وقد أضاف البلادي على ما ذكر الزركلي قبائل أخرى تدخل في حلف شبابة وهي: "حرب، وزهران، وبلحارث، وعدوان، وفهم، وبلي، وجهينة، وبنو مالك(بجيلة)"؛ انظر معجم قبائل الحجاز، ط2، دار مكة للنشر، 243؛ معجم معالم الحجاز، 6/37-38؛ معجم قبائل المملكة العربية السعودية،حمد الجاسر، دار اليمامة، ط1، 1400هـ/1980م، 1/334.
    ( 4) معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق،ص 243.
    ( 5) ذكر بعض مؤرخي مكة خبرين أكدا فيهما أن بني سعد هي عتيبة حيث جاء في الخبر الأول ما مفاده: أن شريف مكة محمد بن بركات غزا بعض عرب عتيبة سنة 874هـ لأنهم قطعوا المجود الذي بينهم وبينه، وقد وصفهم المؤرخ أنهم من عرب الشرق، أي شرق الطائف. ثم ذكر في الخبر الثاني سنة 875هـ ما مفاده: أن شريف مكة المتقدم ذكره سافر بأبناءه وعسكره إلى الشرق، وسُمع أن نيته يصالح عرب بني سعد وغاب ببلاد الشرق نحو ثلاثة أشهر، وعاد بالسلامة، وفي النصين دلالة واضحة على أن بني سعد وعتيبة هما قبيلة واحدة. انظر إتحاف الورى بأخبار أم القرى، تأليف النجم عمر بن فهد بن محمد بن فهد، تح. د.عبدالكريم علي باز، جامعة أم القرى، ط1، 1408هـ/1988م، 4/277و4/523؛ وغاية المرام بأخبار سلطنة البلد الحرام، تأليف عزالدين عبدالعزيز بن عمر بن محمد بن فهد الهاشمي القرشي المتوفى سنة 922هـ، تحقيق فهيم محمد شلتوت، جامعة أم القرى،1409هـ/1988م، 2/515؛ والدر الكمين بذيل العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين، تأليف نجم الدين عمر بن محمد بن فهد المكي، مخطوط، دارة الملك عبدالعزيز، رقم 20م، حوادث السنة المذكورة.
    ( 6) عون المعبود شرح سنن أبي داود مع شرح الحافظ ابن قيم الجوزية، تح. عبدالرحمن محمد عثمان، المكتبة السلفية بالمدينة المنورة، ط2، 1388هـ/1968م، 4/490-491. جاء في الحاشية: قال المنذري: وأخرجه النسائي وأخرج ابن ماجة طرفًا منه، وتقدّم الكلام على حديث عمرو بن شعيب. وقال البحاري: وليس في زكاة العمل شيء يصح. وقال الترمذي: ولا يصح عن النبي  في هذا الباب كبير شيء. وقال أبوبكر بن المنذر: ليس في وجوب صدقة العسل حديث ثبت عن رسول الله  ولا إجماع فلا زكاة فيه انتهى. ونسبه أي نسب أحمد بن عبدالمغيرة إلى عبدالرحمن إلى المغيرة هو ابن عبدالرحمن بن الحارث حدثني أبي هو عبدالرحمن بن الحارث أن شبابة فتح الشين المعجمة وببائين الموحدتين بينهما ألف بطن من فهم نزلوا السراة أو الطائف. قال في المغرب: بنو شبابة قوم بالطائف من خثعم كانوا يتخذون النحل حتى نسب إليهم، فقيل عسل شبابي. انتهى.
    قلت: خثعم تصحيف: فهم، وقد جاء ذكر هذا الحديث في كثير من كتب الحديث والتاريخ، منها: المنتقى لابن الجارود (307هـ)؛ وصحيح ابن خزيمة للنيسابوري (ت311هـ)؛ والعلل الورادة والدراية في تخريج أحاديث الهداية ونصب الراية؛ والمعجم الكبير للطبراني؛ وتهذيب الأسماء واللغات للنويري (ت676هـ)؛ والبلدان وفتوحاتها وأحكامها للبلاذري (ت279هـ)؛ وفتوح البلدان للبلاذري، و غيرها.
    ( 7) أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه، تأليف الإمام أبي عبدالله محمد بن إسحاق الفاكهي؛ دراسة وتحقيق ابن دهيش، دار خضر للطباعة والنشر، ط2، 1414هـ/1994م، 3/204؛ والندغ وردت لديه الندع، والصحيح ما أثبتناه، ونقل البكري عن الأصمعي: أن من كتب إلى أمير الطائف هو سليمان بن عبدالملك، انظر: معجم ما استعجم، 1/67.
    ( 8) في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، ص400.
    ( 9) أنساب الأشراف، تأليف أبي الحسن البلاذري(ت279هـ)؛ تحقيق د. سهيل زكار ود. رياض زركلي، دار الفكر، 1417هـ/1996م، 11/145.
    ( 10) النبات، تأليف أبي حنيفة أحمد بن داوُد الدينوري،تحقيق وشرح برنهارد لفين،دار فرانز شتاينز بفيسبادن، 1394هـ/1974م، 264-266.
    ( 11) صفة جزيرة العرب، تأليف لسان اليمن الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني، تحقيق. محمد بن علي الأكوع الحوالي، أشرف على طبعه الشيخ حمد الجاسر، دار اليمامة، 1397هـ/1977م، 120.
    ( 12) تهذيب اللغة، تأليف أبي منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت370هـ)، تحقيق محمد أبي الفضل إبراهيم، مراجعة علي محمد البجاوي، الدار المصرية للتأليف والترجمة، القاهرة، مطابع سجل العرب، [د.ت]، 11/290. وقد قال الموسوي في رحلته إلى الحجاز سنة 1141هـ محددًا يمن الطائف، أي جنوبه وذاكرًا بعض القرى والتي هي من قرى بني سعد من عتيبة حيث يقول:" فلما كان يوم الجمعة بعد الزوال لتسع بقين من شوال،عام ألف ومائة وواحد وأربعين خرجنا من الطائف قاصدين يمن الحجاز، فأتينا على أرض ليّه،... وفي الصباح رحلنا فأتينا عباسة قبيل الظهر وهي قرية بها أشجار،...ثم أتينا بقران وهي كذلك..." إلخ ما ذكر انظر: نزهة الجليس ومنية الأديب الأنيس، الناشر مكتبة المعارف بالطائف، [د.ت]، 2/442-443.
    ( 13) المحيط في اللغة، تأليف الصاحب إسماعيل بن عبّاد، تح. الشيخ محمد حسن آل ياسين، عالم الكتب، ط 1، 1414هـ/1994م، 994،مادة شب.
    ( 14) الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية، تأليف إسماعيل بن حماد الجوهري (ت393هـ)، تحقيق أحمد عبدالغفور عطار، دار العلم للملايين، لبنان، ط4، 1990م، مادة شبب.
    ( 15) المحكم والمحيط الأعظم، تأليف ابن سيده، تح. د. المجيد هنداوي، دار الكتب، بيروت، [د.ت]، 7/626.
    ( 16) معجم ما استعجم، تأليف أبي عبيد عبدالله بن عبدالعزيز البكري (ت487هـ) تح. د. جمال طلبه، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1418هـ/1998م، 2/67.
    (17 ) أساس البلاغة،تأليف الإمام جارالله أبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري(538هـ)؛ تحقيق عبدالرحيم محمود، دار المعرفة للطباعة والنشر،[د.ت]ص474.
    ( 18) الأنساب، تأليف الإمام أبي سعد عبدالكريم بن محمد بن منصور السمعاني؛ تحقيق أ. محمد عوالمة، ط2، 1396هـ/1976م، 7/279.
    ( 19) معجم البلدان، تأليف ياقوت الحموي؛ تح. فريد الجندي، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1410هـ/1990م ، 3/231.
    ( 20) اللباب في تهذيب الأنساب، تأليف عز الدين ابن الأثير الجزري، مكتبة المثنى، بغداد، [د.ت]، ص182.
    ( 21) لسان العرب، تأليف ابن منظور، دار صادر، بيروت، ط1، 1997م، 3/389، مادة شبب.
    ( 22) المشتبه في الرجال أسماؤهم وأنسابهم، تأليف أبي عبدالله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي؛ تح. علي محمد البجاوي، دار إحياء الكتب العربية، عيسى البابي، ط1، 1962م، 1/386؛ وانظر: سيرة أعلام النبلاء في ترجمة عبد بن أحمد الهروي.
    ( 23) القاموس المحيط،تأليف العلامة اللغوي مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروزآبادي (ت817هـ)، تحقيق مكتب التراث في مؤسسة الرسالة، ط2، 1407هـ/1987م، بيروت لبنان، ص127، مادة شُب.
    ( 24) نهاية الأرب، تأليف أبي العباس أحمد بن علي القلقشندي (ت821هـ)، نسخة مصورة من المكتبة الوطنية في باريس، نبهني لهذا النص وأتحفني بصورة منه الأخ الفاضل الباحث علي الصيخان.
    ( 25) العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين، تأليف الإمام تقي الدين محمد بن أحمد الحسني الفاسي المكي (ت832هـ)؛ تحقيق د. محمد عبدالقادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، 5/147؛ وسراة بني شبابة وردت مصحّفة كذا: سراة بني سياه، وقد استدرك ذلك الشيخ الجاسر، رحمه الله؛ انظر: في سراة غامد وزهران، 463.
    ( 26) لب الألباب في تحرير الأنساب، تأليف جلال الدين السيوطي، تح. محمد أحمد عبدالعزيز وأشرف أحمد عبدالعزيز، ط1، دار الكتب العلمية ودار صادر، بيروت، 1411هـ/1991م، 2/47.
    ( 27) معجم معالم الحجاز، مصدرسابق2/243.
    (28 ) معجم قبائل الحجاز، مصدرسابق 242.
    (29 ) العقد الثمين، مصدر سابق 5/147.
    ( 30) أنساب الأشراف، 11/145.
    (31 ) النبات، مصدر سابق 464-466؛ وانظر: المحكم والمحيط، مصدر سابق7/626؛ وانظر: معجم ما استعجم، مصدر سابق 2/96 و3/67؛ وفي سراة غامد وزهران، مصدر سابق، 464.
    ( 32) التعليقات والنوادر، تأليف أبي علي هارون بن زكريا الهجري، تحقيق الجاسر، رحمه الله، ط1، 1413هـ/1992م، ق 4/1789.
    ( 33) في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، 462-463.
    ( 34) معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق، 242.
    ( 35) المصدر السابق، 242.
    ( 36) المصدر السابق، 242.
    ( 37) نسب معد واليمن الكبير، تأليف أبي المنذر هشام بن محمد ابن الكلبي(ت204هـ) تحقيق محمود فردوس العظم، دار اليقظة العربية للتأليف والترجمة والنشر بسورية دمشق، [د.ت]، 2/199.
    (38 ) المصدر السابق، 2/206؛ وانظر: الأنساب، سلمة بن مسلم العوتبي الصحاري، ط2، سلطنة عمان، 1410هـ/1990م، 2/239؛ وسراة غامد وزهران، مصدر سابق، 194-231.
    (39 ) عجالة المبتدئ وفضالة المنتهي، تأليف الإمام أبي بكر محمد بن موسىالحازمي (ت584هـ)، تحقيق د.محمد زينهم عزب، ود.عائشة التهامي، مكتبة مدبولي، 1998م، 163-164.
    (40 ) الاشتقاق، تأليف أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد (ت321هـ)؛ تحقيق عبدالسلام محمد هارون، الناشر: مكتبة الخانجي للطبع والنشر والتوزيع بمصر، ط3، [د.ت]، 497
    (41 ) الأنساب، لسلمة الصحاري، مصدر سابق، 2/239.
    ( 42) مختلف القبائل ومؤتلفها، تأليف أبي جعفر محمد بن حبيب البغدادي (ت245هـ)، اعتنى بنشره المستشرق فرديناند فستنفلد، طبع سنة 1850م، وأعيد طبعه بمكتبة المثنى ببغداد[د.ت]. وقد ذكر ابن الكلبي في ولد معد بن عدنان ما نصه: "وعبيد الرماح، وهم في بني كنانة رهط إبراهيم بن عربي، الذي كان عبدالملك بن مروان يوليه اليمامة..."، انظر: جمهرة النسب، تح. محمود فردوس العظيم، 1/4.
    (43 ) معجم ما استعجم، مصدر سابق 1/52.
    (44 ) النبات، مصدر سابق 264-266 ونقله ابن سيده في كتابه المحكم والمحيط، مصدر سابق 7/626 ونقله البكري، مصدر سابق 2/96 و3/67 ونقله الزبيدي؛ انظر: تاج العروس، تحقيق عبدالكريم العزباوي، 1386هـ/1967م مادة شبب، ونقله الجاسر، انظر: في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، ص464.
    نقل من مجلة العرب : محرم وصفر 1426 ...[/align][/align]

    منقووووووووووول
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  4. #4
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]
    البحث الثاني :للباحث هنيدس الروقي

    الجميع يعلم ان أكثر العرب في القرون المتأخره في الحجاز ينقسمون الى قسمين كبيرين " حلف شبابة وحلف خندف "
    يقول الاستاذ محمد حسين كمال : " وفي العارفين بالأنساب من يرجع هذه القبائل إلى أصلين أعلى من عتيبة وثقيف ، وهما شبابة وخندف ، فإذا قيل شبابة اندمجت فيها قبائل عتيبة كلها وهم رؤوس شبابة ، ثم حرب وبالحارث وزهران، وإذا قيل خندف اندمجت قريش والبقوم وسبيع والحجادلة ومطير وهذيل وغامد "
    ولا يعرف بالتحديد متى ظهر مسمى شبابه ، ولكن من الروايات ومن متابعة الاحداث في التاريخ سنحاول ان نحدد فترة زمنيه لبداية ظهور هذا المسمى الذي عرفت به عتيبة وجمعت تحت لوائه قبائل شتى (عدنانية وقحطانية) ، ليبقى المجد المضري القديم في فرع قيس عيلان حياً في عتيبة إذ هي رأس شبابة وفخر قيس ومجده وحاملة لوائه في العصور المتأخره .
    البــــدايه :
    أنقسم العرب في الجاهلية الى قسمين عظيمين قيس وخندف ،ابناء مضر
    قال ابن عبد البر : روي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إن الله عز وجل أختار من العرب هذا الحي من مضر " وروي بسنده أيضا مرفوعا :"إذا أختلف الناس فالعدل في مضر " .
    وعن ابن عبدالبر : مضر جذمان خندف وقيس ,والمقدم منها خندف ,لأنها جذم رسول الله صلى الله عليه وسلم واصل قريش .
    قال الشاعر :
    إذا غضــــــــبنا غضبـــة مضـــــــرية****هتكنا حجاب الشمس أو قطرت دما
    اليأس والناس:
    يقول الدكتور محمد طنطاوي :"..مضر أحد أبناء نزار الأربعة، وهم : ربيعة وإياد وأنمار ومضر، وقد تزوج مضر من جرهمية وهو ديدن العرب في التزويج إلى القربات للنجابة، فولد له اليأس والناس، وما لبثا حتى انتشر نسلهما وملأ الأصقاع، فكان منه جمهرة العرب الذين احتازوا معظم الجزيرة، وضربوا خيامهم في سرتها وأطرافها، وضرب بهم المثل في الكثرة والبأس والنجدة، مع رعايتهم قرابة العمومة والاحتفاظ بها كلما حزب الأمر وشنت الغارات، ومع اختفاء اسمى أبويهما واستبدال علمين آخرين اشتهرا على الألسنة، وطبعا للإستبدال مناسبات اتفاقية تطرأ فينفذ حكمها دون معارضة وصد لها حدث أيا كان، وكثر ما كان ذلك في كل عصر وحين، وبين ظهرانينا أمثلة لا تحصى ولا تستقصى....،..كان البدل في الناس (قيس عيلان) والبدل في اليأس (خندف) وهنا الوفاء بالوعد للإفادة عن الأمرين في هذا العلم: بيان طروه على العلم الوضعي لها في ميلادها، وسبب تغلبه في بنيها على علم أبيهم." ..التاريخ والأدب
    خندف وبنوها:
    تزوج اليأس ليلى، وأعقبا ثلاثة: عامر وعمرو وعمير. ولقد ساق القدر ظروفا استوجبت التغيير في أسمائهم، كما استوجبت أخرى تغييراً في اسم أبيهم، فانضوى الأبناء تحت لواء علم أمهم، وانطوت راية أبيهم دونهم.
    جاء في سيرة ابن هشام: " ولد اليأس بن مضر ثلاثة نفر: مدركة بن اليأس، وطابخة بن اليأس، وقمعة بن اليأس، وأمهم خندف امرأة من اليمن، وهي خندف بنت عمران بن الحاف بن قضاعة … وكان اسم مدركة عامراً واسم طابخة عمرا، وزعموا أنهما كانا في إبل لهما يرعيانها، فاقتنصا صيداً، فقعدا عليه يطبخانه، وعدت عادية على إبلهما، فقال عامر لعمرو: أتدرك الإبل أم تطبخ هذا الصيد؟ فقال عمرو: بل أطبخ، فلحق عامر بالإبل فجاء بها، فلما راحا على أبيهما حدثاه بشأنهما، فقال لعامر: أنت مدركه، وقال لعمرو: أنت طابخة ".
    وقال السهيلي: " وفي الخبر زيادة، وهو أن اليأس قال لأمهم (ليلى) … وقد أقبلت تخندف في مشيها: مالك تخندفين "؟.
    فسميت خندف، والخندفة في اللغة: سرعة المشي، وقال لمدركة: وأنت قد أدركت ما طلبتا، وقال لطابخة: وأنت قد انضجت ما طبختا، وقال لقمعة: وهو عمير: وأنت قد قعدت فانقمعتا.
    ويقول الدكتور محمد طنطاوي :"...وخندف التي عرف بها اليأس هي التي ضربت بها الأمثال بحزنها على اليأس، وذلك أنها تركت بنيها وساحت في الأرض تبكيه حتى ماتت كمدا … وقال الزبير: وإنما نسب بنو اليأس لأمهم لأنها حين تركتهم شغلا بحزنها على أبيهم رحمهم الناس، فقالوا هؤلاء أولاد خندف الذين تركتهم وهم صغار أيتام حتى عرفوا ببني خندف..". التاريخ والأدب
    وفي اللسان مادة (خندف) الخندفة مشية كالهرولة، ومنه سميت ـ زعموا ـ خندف امرأة اليأس بن مضر بن نزار واسمها ليلى، نسب ولد اليأس إليها وهي أمهم … كانت خندف امرأة اليأس اسمها ليلى بنت حلوان غلبت على نسب أولادها منه، وذكروا أن إبل اليأس انتشرت ليلا فخرج مدركة في بغائها فردها فسمى مدركة، وخندفت الأم في أثره، أي أسرعت فسميت خندف واسمها ليلى بنت عمران بن الحاف بن قضاعة، وقعد طابخة يطبخ القدر فسمى طابخة، وانقمع قمعة في البيت فسمى قمعة، وقالت خندف لزوجها: ما زلت أخندف في أثركم، فقال لها: فأنت خندف، فذهب لها اسما ولولدها نسبا، وسميت بها القبيلة، وظلم رجال في أيام الزبير بن العوام فنادى يالخندف، فخرج الزبير ومعه سيف وهو يقول أخندف إليك أيها المخندف، والله لئن كنت مظلوما لأنصرنك …).
    وفي القاموس مادة (الخندوف): " وولد اليأس بن مضر عمرا وهو مدركة، وعامرا وهو طابخة، وعميرا وهو قَمَعَة، وأمهم خِندف كزِبرج وهي ليلى … وكان اليأس خرج في نجعة فنفرت إبله من أرنب، فخرج إليها عمرو فأدركها، وخرج عامر فتصيدها وطبخها، وانقمع عمير في الخباء، وخرجت أمهم تسرع فقال لها اليأس: أين تخندفين؟ فقالت: ما زلت اخندف في أثركم، فلقبوا: مدركة وطابخة وقمعة وخندف ".
    يقول نصر بن سيار المرتفع نسبه إلى مدركة بن خندف يفتخر بمضر :
    أنا ابن خندف تنميني قبائلها ****للصالحات وعمى قيس عيلانا
    أما قيــــس :
    فهي قبائل قيس عيلان بن مضر : هوازن ومازن وغطفان وسليم وعدوان وذبيان وعبس وأشجع وفزاره . أبن حزم ـ القلقشندي
    يقول ابن ميادة الذبياني من قيس ويفتخر بمضر :
    فجرنا ينابيع الكـــــــلام وبحره **** وأصبح فيه ذو الرواية يسبح
    وما الشعر إلا شعر قيس وخندف **** وقـــــول سواهم كلفة وتملح
    ويقول يفاخر بقيس :
    ولو أن قيساً، قيس عيلان أقسمت **** على الشمس لم تطلع عليها حجابها
    وقال السعدي :
    قيس وخندف والداي كلاهما **** والجد بعد ربيعة بن نزار
    ويقول الاستاذ محمد طنطاوي: "يستنصر القيسى بالقيسين، والخندفي بالخندفين إذا شجر النزاع بين بني العم، وإن جدا الشقاق بين بني مضر وبين ربيعة أو غيره، فبنو العمومة في صف واحد ينزعون في قوس واحدة تلقاء غيرهم، فالمناصرة في الأخوة فالعمومة فالجد الأعلى وهكذا على ما هو مركوز في الطباع البشرية. "...التاريخ والأدب
    ويقول الدكتور ابراهيم اسحاق ابراهيم : " وعندما جاء الأسلام كان ظهوره ضربة قوية للعصبية القبلية فككتها وعطلت حدتها القديمة لمدد غير يسيرة ، وقد أدى ذلك إلى التقليل من الحروب الداخلية ، وتوحيد جهود القبائل في أمر الجهاد والنقلة " هجرات الهلاليين
    بنو أمية والتقاليد العربية :وأشار محمد الطنطاوي إلى أن : "هذه العصبية البغيضة في الدين الحنيف خفت صوتها وكمنت في النفوس الفترة الأولى في صدر الإسلام، إذ أن دولة بني أمية أحيت التقاليد العربية" التاريخ والادب
    اعتزاز الشعراء بأصلهم الخندفي أو القيسي:
    يقول الدكتور محمد طنطاوي : "...كثر الشعراء المجيدون في دولة بني أمية، وبلغ الشعر ذروة الجزالة والفصاحة، غير أن الشعراء اختلفت ميولهم القبلية تبعاً لاختلاف بيئاتهم العربية، والتطاحن فيما بينها للسبق في حظوظ الحياة، وقد زاد اختلاف الشعراء التدابر بين القبائل، وأجج نار الأحقاد والأضغان، كثيراً من الأحيان. فقد يثير الشاعر الخندفي المسالم من خندف كما يوقظ الشاعر القيسى المتسامح من قيس، كما ينبه المنتسب إلى عشيرة عشيرته لمناهضتها عشيرة أخرى قد تكون خندفية أو قيسية مثلها وهكذا.
    فجرير " مثلا " التميمي الخندفي، إذا احتربت بنو قيس وبنو خندف، فإنه يسلط لسانه على قيس ويشيد ببطولة خندف، وإن عرف عنه الاحتفاظ بكرامة الأب (قيس) لأن جريراً له خئولة في قيس، لذا كان يعمد حينئذ إلى ذكر القبيلة وحدها دون تعميم في القيسيين، وإذا تلاحى المضريون والربعيون فإنه يسلق الربعيين بلسان حديد، ويحسب المجد واقفاً عند بني قيس وخندف، وإذا اختصم بنو خندف فإنه يدع النسب العالي ويتحيز لمن يهوى.، وهكذا شأنه: يلبس لكل حالة لبوسها...وكذا الفرزدق التميمي الخندفي يجري في هذا المضمار لاقتضاء الظروف التلون باللون الذي يقتضيه الحال، بيد أنه عنيفاً في حملاته على قيس، فصب جام غضبه على رءوسهم في الوقعات التي نشبت بينهم وبين الخندفيين، لأمرين: الأول: لمناصبته العداء لجرير الذي كان يعدد مآثرهم في مواقفهم، والتهارش بين الشاعرين دفعهما إلى غمط الحقيقة واختلاق المعايب، والثاني: لأن أبويه ينتسبان لخندف، فالنسب العالي عنده ما ارتفع اليهما.، أما الاخطل التغلبي الربعي فإنه موزع الثورة، فكان يرغم على أن ينال من من قيس حيناً، ومن خندف حيناً آخر، وربما تناول الشعبين، وإن كان الفرزدق عنده أثيرا، فالصداقة الشخصية لا تطغي عليها العداوة العامة العصبية، وصدق الفرزدق في هذه الحكمة:
    وكل رفيقي كل رحل وإن هما**** تعاطى القنا قوماهما: أخوان
    هؤلاء الشعراء الثلاثة ومعاصروهم أفرطوا في التمسك بأصولهم القديمة العهد، فرددوا في أشعارهم خندف وقيساً وبطونهما لأي داع، ولعل أكثر الشعراء تعلقاً بالمفاخرة بها هؤلاء الثلاثة: جرير، والفرزدق، والأخطل، فلطالما مجد جرير خندف واستنصرها واستظهر بها، وأكثر مواقفه التي احتمى فيها بخندف كانت ترتبط للمناسبات مع هؤلاء الثلاثة: الفرزدق والأخطل والراعي فان هؤلاء أقضوا مضجعه، وتوافروا على الفتك به بكل ما أوتوا من قوة عشيرة وبسطه مال وسلاطة لسان، لكنه لم تلن لهم قناتة وكان الجزاء لهم منه أوفى. يقول للأخطل مع النيل من قبيلته تغلب من قصائد طويلة، نذكر منها ما يختص باسم القبيلة فقط:
    ستعلم أن أصلــي خنــــدفي**** حبالي أفضل الحسب الكريم
    نزلت بفرع خندف حيث لاقت**** شؤون الهـــام مجتمع الصميم
    ويقول :
    يابن الخبيثة ريحا من عدلت بنا ****** أم من جعلت إلى قيس إذا ذخروا
    قيس وخندف أهل المجـد قبلكم ****** لستم إليهم ولا أنتم لهم خطـــــر
    ويقول:
    إذا حل بيتي بين قيــس وخندف ****** لقيت قروما لم تديث صعابها
    كذلك أعطى الله قيساً وخندفا ****** خزائن لم يفتح لتغــلب بابها
    ويقول:
    قضى لــــي أن أصلي خندفي ****** وعضــب في عواقبه السمام
    إذا ما خندف ذخــــــــرت وقيس ****** فإن جبـــــال عـــزى لا ترام
    ويقول :
    فجرت بقيـس وافتخرت بتغلب ****** فسوف ترى أي الفريقين أربح
    وما زال ممنوعا لقيس وخندف ****** حمــــى تتخطاه الخنازير أقبح
    إذا أخذت قيس عليك وخـندف ****** باقطارها لم تدر من أين تسـرح
    ويقول للفرزدق الذي كان يتنقصه بميله لقيس وارتمائه في أحضانهم، وما ذاك من الفرزدق إلا عن قلى منه لقيس، وإثارة لحفيظة خندف على جرير ـ بما فيه الكفاية لرد المكايدة.
    تحضض يا بن القين قيساً ليجعلوا ****** لقومك يوما مثـــل يوم الأراقـــم
    إذا حدبت قيــس عليّ وخــــــندف ****** أخذت بفضل الأكثرين الأكــــارم
    أنا ابن قروع المجد قيـس وخندف ****** بنوا لي عادياً رفـــيع الدعـــائم
    فإن شئت من قيــــس ذرى متمنع ****** وإن شئت طودا خندفي المخارم
    ألم ترني أردي بأركان خنــــدف ****** وأركان قيس نعم كهـف المراجم
    لقد حدبت قيس وأفناء خنــــــدف ****** على مرهب حام ذمــــار المحارم
    ويقول له أيضاً معرضا بهواه للأخطل:
    وقد لحق الفرزدق بالنصارى ****** لينصرهم وليس به انتصــار
    تخاطر من وراء حماي قيــس ****** وخندف عز ما حمى الذمار
    ويقول للراعي النميري لما اعتدى عليه، ونمير قبيلة من كبريات قبائل قيس وجمرة من جمرات العرب الثلاث. وقد قدح فكره وأورى زنده، فأبدع القصيدة المعروفة بالفاضحة، وسارت بعض أبياتها مسير المثل. وانتسب في ملاحاته مع النميري إلى خندف، فقال منها مخاطباً له:
    تنح فان بحري خنـــدفي***** ترى في موج جريته عبابا
    علوت عليك ذروة خندفي***** ترى من دونها رتبا صعابا
    الفرزدق:
    يقول في احتمائه بخندف من قيس:
    ترفع لي خندف ـ والله يرفع لي ـ ****** ناراً إذا خمدت نيرانهم تقد
    وفي المباهاة بهما:
    إذا ذخرت قيس وخندف والتقى ****** صميماهما إذ طاح كل صميم
    وفي هجاء قيس وإيعادها:
    أنا ابن خندف والحامي حقيقتها ****** قد جعلوا في يدي الشمس والقمرا
    يا قيس عيلان إني كنت قلت لكم ****** يا قيس عيلان ألا تسرعوا الضجرا
    يقول محمد طنطاوي : " ..وإذا حاول البحث أن يرى لفيفاً من الشعراء متعاصرين في الجاهلية والاسلام تبادلوا التنافس فيما بينهم وفيما بين أصولهم يمنية ومضرية، قيسية أو خندفية هكذا فإنه غير واجد عددا يعتد به كذلك إلا في هذه الفترة التي استعرت فيها نار الأحقاد بين الفريقين، ومن وقف على الأسباب التي أقامت مروان بن الحكم خليفة على المسلمين بعد معاوية الثاني، وهيأت له انتزاع الخلافة من عبد الله بن الزبير بعد أن تمت له في الحجاز والعراق ومصر وبعض الشام مع مؤازرة المضريين له، أدرك وجهة المروانيين في ميلهم إلى اليمنيين، وإيثارهم لهم في كبر الولايات والوظائف، فأن اليمنيين أخوال يزيد بن معاوية يحرصون على بقاء الخلافة في بني أمية لاستبقاء سلطانهم فيها، فلولا اليمنيون لتمت الخلافة لابن الزبير، ومن هذا الحين اندلعت السنة النيران بين العنصريين، فبينما يحسب المضريون أنهم أرباب الدولة وعنصر الخلافة، إذ يحسب اليمنيون أنهم أصحاب النفوذ فيها، وذوو السلطان في شئونها، فاتسعت الفجوة، وتأرثت نار العداوة، وتقارضوا ما تقذى به العين، ويشجى به الحلق، وضرب على أوتارهم الشعراء حتى طفح الكيل، فمن التقريب الحق أن تعتبر حقبة الدولة المروانية هي الحقبة التي ارتفع فيها نجم خندف، وصافح اسمها آذان الشعوب الإسلامية ذلك الحين.
    نهى الإسلام عن التعصب البغيض، فلم يكن للقديم ذكر في صدر الإسلام، وكان معاوية حكيماً سياسياً فرأى أن صلاح دولته يتطلب العنصريين، فعمل على إدناء اليمنيين وصاهرهم بزواجه ميسون بنت بحدل الكلبية حتى لا ينفرد به عنصره المضري ويطمع يوما ما في القضاء عليه، وانقضت مدته بسلام، وتورط ابنه يزيد بعد ذلك، وتخلى عن تحمل الخلافة بعد توليها معاوية الثاني، فبعث الدفين من التعصب منذ كان مروان الأول. فمروان رجل داهية، و.لقد تغيرت حالة الدولة، وتحلل الناس فيها من رقابة الوازع الديني، وتغلبت عليهم المطامع الدنيوية، وانفك قالة السوء من عقالهم، وألفى الشعراء الأودية التي يهيمون فيها، يمدحون ويثلبون، فينفحون.ينفحون عمن تربطهم به وشيجة القرابة أو حافز الحباء، ويذيمون من يناصبهم العداء، وفي عِثْير هذا الصراع استهدفوا للتراشق بالنبال بعضهم لبعض، ثم تطور الحال بهؤلاء الشعراء في الإمعان بمجادة خندف حتى أطلقوها على خلفاء بني أمية وذلك لبعث الحمية المضرية في نفوسهم إلماعا لهم وتنبيها على استحقاق المضريين من قيس وخندف للأعمال في الدولة وقصر الولاية عليهم في الدولة دون اليمنيين، وبخاصة ولاية العراقين، درة الولايات الإسلامية وكبراها في تلك الآونة، وحدث هذا الاتجاه وكثر اللغط فيه عند ما عهد سليمان بن عبد الملك إلى يزيد ابن المهلب بن أبي صفرة الأزدي اليمني بولاية العراقين، فإنه أول يمنى نال هذا الجاه العريض، لبت يزيد والياً عليها على كره في كثير من نفوس رجالات الدولة، ولهذا أراد عمر بن عبد العزيز فور توليه الخلافة محاسبته للتنكيل به لولا فراره منه، ومعاجلة المنية للخليفة، فلما ملك الخلافة يزيد بن عبد الملك لم يسع يزيد بن المهلب إلا مناصبته العداء، والخروج عليه، بل المحاولة لانتزاع الخلافة من بني أمية إلى بني المهلب واليمنيين، ولكن طاش سهمه ووقع صريعاً في الميدان في حديث طويل سنذكر عنه كلمة قصيرة بعد، فلما انتكث فتله ودالت دولته، وخفت صوت المهالبة بعد أن ملئوا الأسماع، وأرهبوا المنطوين على الحقد عليهم حيناً من الدهر ـ انطلقت بعدئذ ألسنة الشعراء من عقالها، ونفثوا ما في صدورهم من كراهة وحقد، وتلاقت سهامهم في الاتجاه صوب غرض واحد وهو قذف اليمانين بالمثالب، واتهامهم بالعداء القديم للمضريين وانتهاز الفرص لقلب الأوضاع، وقد خفف هذا الالتفات من حدة العراك الأولى التي كانت تثور بين الشعبين: القيسي والخندفي، أو بين القبيلتين منهما ." التاريخ والأدب.


    منقوووووووووول
    [/align]
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  5. #5
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]تابع للبحث الثاني
    يقول هنيدس :
    مما سبق يتضح أن :
    1ـ ان قيس وخندف هم ابناء مضر .
    2ـ أن العرب من مضر يفتخرون بهذا الأصل العظيم وهو عندهم بيت الشرف ..
    3ـ أن كل طرف من ابناء مضر يفتخر بأنه بيت الشرف في العرب .
    4ـ أن اغلب القبائل القحطانية كانت منقسمه بين فرعي مضر بحسب المصاهرات.
    5ـ أن بعض الخلفاء من بني امية كانو يستغلون الاحقاد بين الطرفين لمصالحهم السياسية..
    6ـ أنه تبعاً لذلك ظهرت الاحقاد والمفاخرات بين اليمنيه والعدنانية .فيما بعد .

    وسنرى كيف استغل أمراء مكه في القرن الرابع والخامس الهجري ، هذه الأحقاد بين هذين الفرعين المضريين واتباعهم بالمصاهرة من اليمنيين ووظفوها لحسم صراعاتهم الخاصة مع ابناء عمومتهم الذين كانو يتطلعون الى الحكم في كل وقت . .

    ======
    وضع القبائل القيسية في القرن الثالث الهجري وما بعده :
    يقول الدكتور ابراهيم أسحاق ابراهيم : "..وفي نهاية العقد الثالث من القرن الهجري الثالث ق3هـ أنقضت القيسية وبعض أبناء عمومتهم بالحجاز على الحجيج وعلى سكان المدينة وأطرافها ، فسلبوا ونهبوا منهم ، وقد ذكر من هؤلاء القبائل سليم وهلال ومره وفزارة وغطفان وأشجع ونمير وتميم وضبة وباهلة ، ولا يبعد ان يكون دافع الاعراب إلى هذا النوع من الشطط هو إمحال باديتهم في نجد والحجاز ، وذلك أمر متكرر الحدوث في تلك النواحي ، فكان أن بعث الخليفة العباسي الواثق بن المعتصم إليهم قائدهم بغا الكبير عام 230هـ فقتل فيهم وأسر وحبس .. والذين حاولوا الهرب من الحبس قتلهم سكان المدينة ، ثم سار بغا عام 232هـ إلى اليمامة فأوقع ببني نمير وباهلة هناك ، واقتاد منهم عددا كبيرا" هجرات الهلاليين
    (يقول هنيدس ): نلاحظ من دراسة النصوص التاريخه بهذا الخصوص ان الدوله العباسية أغفلت القبائل القيسية وظلمتها ولم تحسن أوضاعها ، وحالة البؤس والفقر والاهمال والاحساس بالتفرقه الخندفية القيسية دفعت هذه القبائل الى ان تخرج على طرق القوافل متحدية نظام العباسيين وعلى استعداد كامل للأنضمام تحت أي ثوره وهو ما حصل عند بدء ظهور القرامطة .
    ونجد هذا الرأي مؤكداً عند الدكتور ابراهيم اسحاق ابراهيم اذ يقول : " ..كان لبعض الظروف الطبيعية إضافة إلى القهر السلطاني الذي مارسة بنو العباس ، يد في دفع القيسية إلى شباك القرامطة الذين بدأ نجمهم يطلع منذ عام 286هـ ، فابن الاثير (ت636هـ) وابن خلدون يتحدثان عن انضواء طوائف من سليم وهلال تحت راية القرامطة.."..هجرات الهلاليين
    ويقول الدكتور ابراهيم ايضاً : ..".. أن القرامطة سعوالى التوغل في الجزيرة العربية واكتساب ولاء بعض القيسية مثل كلاب وعقيل "..ويقول ايضاً "..وعندئذ (360هـ) لجأ الفاطميون لإغراء القيسية ، وتحريكهم من صف القرامطة والحاقهم بمصر.." يقصد الحاقهم سياسياً بمصر لان بعض القيسية كان قد دخل في المذهب الفاطمي .
    ونشب الصراع بين القرامطة وبين الفاطميين (وهم مشتركون في نفس المذهب) ، يقول الدكتور ابراهيم : " ..وقد ساقت النزاعات بين الفاطميين والقرامطة إلى احتكاكات مباشرة بينهما ، ومنها الهزائم التي أوقعها القائد القرمطي الأعصم عام 360هـ بالجيش الفاطمي في دمشق والرملة وبعض المواقع مما يلي مصر ، بل خلع الأعصم طاعته للعبيديين . وعندئذ لجءا الفاطميون لإغراء القيسية وتحريكهم من صف القرامطة وإلحاقهم بمصر ، إضعافاً للقرامطة وتقوية للصفوف الفاطمية ".. هجرات الهلاليين
    وفي السنوات من (365ـ386هـ) نقل العزيز بالله العبيدي الفاطمي بعض بني هلال وبني سليم إلى مصر فانزلهم بالعدوة الشرقية للنيل وبالصعيد كما قال ابن خلدون ،
    (يقول هنيدس) : نلاحظ ان القرامطة ثم بعد ذلك الدوله الفاطمية استمالت القيسية وحسنت من اوضاعهم ووعدتهم بما يكفل لهم حسن العيش واعطتهم نوعاً من السلطه بعكس القهر السلطاني العباسي له .
    (يقول هنيدس) : ونستنتج من دراسة وضع القبائل القيسية في القرن الثالث والرابع ما يلي :
    1ـ ان القبائل القيسية في وسط الجزيرة العربية كانت مهملة من قبل بني العباس .2ـ أن بني العباس مارسو القهر السلطاني ضدها كما في غزو بغا لهم 230هـ .
    4ـ ان الفقر والظلم من العباسيين للقيسية دفع القبائل القيسية للسطو على القوافل .
    5ـ أن القبائل القيسية كانت على استعداد تام للانضمام لاي ثورة ضد العباسيين وهذا ما حصل بانضمامهم للقرامطة ثم الفاطميين .
    6ـ أن الدوله الفاطمية حسنت من اوضاعهم ووعدتهم بحال افضل مما كانو عليه .
    الأوضاع في الحجاز في تلك الفترة :
    ولاية الشريف أبو الفتوح الحسن بن جعفر :
    في سنة 384هـ تولى أمر مكة الشريف أبو الفتوح الحسن بن جعفرالذي بدأ عهده مخلصاً في ولائه للفاطميين وذلك بإقامة الخطبة لهم على منابر المسجد الحرام ( 1)
    شن أبو الفتوح حمله على بني مهنا آل الحسين بن علي بن أبي طالب أمراء المدينة سنة 390هـ بأمر من الخليفةالفاطمي الحاكم بأمر الله لأن أمراء المدينة قطعوا الخطبه سنة 390هـ وأعادهم الى الطاعه ( 2)
    وكان القرامطة سنة 398هـ وما قبلها يملأون طريق ركب الحاج العراقي بالرعب والمخاوف وقد أعد الخليفة العباسي حملة عسكرية لايقافهم في تلك السنة .
    ما لبث أبو الفتوح أن خرج عن طاعة الخليفة الحاكم بأمر الله الفاطمي سنة 400هـ وتم هذا باغراء من الوزير أبي القاسم حسين بن علي المغربي الذي خرج عن طاعة خلفاء البيت الفاطمي وجعل ينتحل لقب الخلافة وأخذ له البيعة من قبائل بني سليم وبني هلال وبني عوف وبني عامر (3 )
    تنازل أبو الفتوح عن دعوته بالخلافة سنة 403هـ وفي تلك السنة بدأت قبائل بني سليم وطئ وبني هلال تخرج لاعتراض ركب الحاج العراقي حتى سنة 424هـ إذ استطاع أبو الفتوح محاربة هذه القبائل التي تهدد طريق أمن الحاج العراقي .( 4)
    ظل أبو الفتوح موالياً للخلفاء الفاطميين معلناً الخطبة للحاكم ثم الظاهر ثم المستنصر حتى توفي سنة 430هـ ( 5)
    (يقول هنيدس) : نلاحظ من هذه الاحداث الاتي :
    1ـ ان شريف مكه ابو الفتوح قرب بني هلال وهوازن والقبائل القيسية لانها كانت ضد آل مهنا أشراف المدينة ثم اخذ منها البيعة فيما بعد .
    2ـ أن شريف مكه لم يستطع الانفراد بالسلطة والاستقلال عن الدوله الفاطمية التي كانت هي المرجع المذهبي وكان لها نفوذ في قبائل قيس الحجاز .
    3ـ أن شريف مكه رضخ للأمر الواقع ، وانصاع بالقوه القاهره للحكم الفاطمي المؤيد من القبائل القيسية الحجازية واضطر الى مسالمة ومداهنة القبائل القيسية وتقريبها .
    وتوفى الشريف أبو الفتوح سنة 430هـ .
    ولاية الشريف شكر بن الحسن بن جعفر :
    ثم خلفه أبنه الشريف شكر الذي لقب بتاج المعالي لما تمتع به من شجاعة وقوه لتأديبه القبائل المتمرة عليه حتى لقب بملك الحجاز ، وكثرت في بداية عهده اعتداءات القبائل ومنها بنو هلال وبنو سليم على طرق الحاج ولكن شكر استطاع رد عصيان هذه القبائل تارة باللين وأخرى بالشدة حتى أنه القى القبض على مشايخ من هذه القبائل ، ووصفه مؤرخي مكه بأنه كان يتمتع ببأس شديد( 6)
    يقول الدكتور ابراهيم : "..وانعدمت الطمأنينة في اليمامة حوالي عام 442هـ حتى كتب ناصر خسرو الرحالة الفارسي بأن المسافة بين مكة واليمامة كانت تحوي أربع عشرة قلعة للصوص والمفسدين والجهلة ، وقد بلغ البأس بالناس أنهم كانو إذا خرجو للصلاة حملو السيوف والرماح والأتراس "..
    وفي سنة 443هـ وقع خلاف بين بني هلال وبني عامر وبين بني مهنا أشراف المدينة وحرض بنو هلال الشريف شكر بإعداد حملة عسكرية ضد بني مهنا وبمناصرة بني هلال وبني عامر للشريف شكر استطاع الشريف شكر الاستيلاء على المدينة ولذلك لقبه ابن خلدون والفاسي كما مر بملك الحجاز ، واستمرت ولايته لهما حتى سنة 450هـ ثم أعاد بني مهنا الى إمرة المدينة بعد ان عقد بينهم صلحا ( 7)
    (يقول هنيدس) : نلاحظ ان الشريف شكر قد استعان بشكل رئيسي على قبائل قيس (التي كانت تتزعمها بني هلال)وقد غض الطرف عن كثير من الاحداث التي عملوها وكان شرق مكه وحتى وسط نجد تحت السيطرة الكاملة للقبائل القيسية خاصة هوازن .
    وفي عصر الشريف شكر (442هـ ـ 454هـ) وقعت الشدة الكبرى والقحط العظيم ، حتى انعدم الزاد في جزيرة العرب ومصر والعراق ، وفي عصره ابتدت الهجرات الهلاليه (الهجرات الهلالية مصطلح يقع ضمنه قبائل بني هلال وهوازن وقيس وغيرهم وليس فقط بنو هلال الا انه من الواضح ان هذه القبائل كانت تحت قيادة بنو هلال)
    ثم توفى الشريف شكر سنة 454هـ ولم يخلفه أحد . واستولى على الحكم الاشراف الهواشم الذين تربطهم بآل مهنا اشراف المدينة علاقات جيده .
    الشريف شكر وبني هلال :
    (يقول هنيدس) : لعلنا لاحظنا من خلال تحليل الاحداث السابقة وآراء المفكرين الآتي :
    1 ـ أن الشريف شكر قرب كوالده القبائل القيسية خاصة بني هلال وغض الطرف عنهم في العالية وشرق مكه ووسط نجد .
    2 ـ أن الشريف شكر كان على عداء قديم مع آل مهنا اشراف المدينة .
    3 ـ أن القحط والشدة الكبرى جلى على اثرها الكثير من بني هلال والقيسية من الحجاز الى مصر بأوامر من الدولة الفاطمية التي تخضع لها قبائل قيس الحجاز منذ أمد طويل .
    4 ـ أنه بعد رحيل الكثير من قبائل قيس وهوازن وبني هلال ...وقعت البقية المتبقية بين كماشتي الهواشم وآل مهنا الذين كانو على عداء قديم مع الشريف شكر ووالده .
    بين الرواية وأحداث التاريخ :
    الشريف شكر ورد ذكره في السيرة الهلالية كثيراً وله اشعار كثيره فيها..وكان متزوجاً من فتاة من بني هلال ..وحدث بينه وبين بني هلال أمر ما سنة 453هـ فاحتالت القبيلة فأخذت الفتاة منه فأنشد :
    وصلتني الهموم وصل هواك***وجفــاني الرقاد مثل جفاك
    وحكى لي الرسول انك غضى***يا كفى الله شر ما هو حاك (8 )
    ومما يتناقله ابناء الجزيرة العربية في الماضي من شعر الشريف شكر في الجازيه الهلالية قوله :
    يقول الفتى شكر الشريف بن هاشم *** ما طرب الا مقتفيه فجوع
    ولا ضحك الا والبكا مردفن له *** ولا شبعه الا مقتفيها جوع
    ثمانين أنا صافيت بيضا غريرة *** لكن ملاقا آفامهن شموع
    خمسين مهضومات الاوساط رجح*** يدسن الهوى في قلب كل ولوع
    وثلاثين منهن تو ما بدالهن *** صغار ، وتو اثمارهن طلوع
    ولا عاضني بالجازي ام محمد *** عليها ثياب الطيلسان طلوع
    هلالية ما دقت العرن بالصفا *** شحم الكلى بين اليدين يموع
    ألا واسفا بالجازي ام محمد *** فارقتها واثر الفراق يروع
    بكيت عليها لين حرقت نواظري *** ولا نيب من امر الاله جزوع
    ألا يا مشحينن بدنياكم ايقنو *** وراكم حصاصيد تحصد زروع
    وترى ما يدن الا يد الله فوقها *** ولا طايرات إلا وهن وقوع
    ولا بد عقب الدهر من وابل الحيا *** ومن بارق يوضي سناه لموع
    ونلاحظ ان الرواية المتعاقبه لها اصول حقيقية كما ذكرت التواريخ .
    ثم انتقل الحكم كما بينا في مكه بعد وفاة الشريف شكر الى أسرة الهواشم الذين حاربو مع آل مهنا القبائل (دأبت التواريخ كابن الاثير وغيرهم على تسميتهم بالقبائل) وذكرت منهم قبائل حرب (لاحظ ان حرب في شبابه مع عتيبة) وخرجو على ابي هاشم محمد بن جعفر ، وظل ابو هاشم يحارب القبائل حتى استطاع القضاء عليهم سنة 468هـ ويؤكد هذا القول ابن الاثير وابن فهد حيث يقولان أن أبا هاشم ظل يحارب القبائل ما يقارب من أربع سنين ( 9)
    يقول هنيدس : نلاحظ ان بني هلال كانت لهم سيطرة تامة في بلاط الشريف شكر وكانو على علاقة نسب معه ، وانهم بعد أن كانو مقربين من البلاط ولهم كلمة قوية فيه اصبح وضعهم صعب جدا بعد رحيل الاغلبية من قيس بسبب القحط وبعد انتهاء حكم الشريف شكر ، ولا بد ان تحاول بقايا القبائل القيسية ان تحافظ على مصالحها بمحاربة من يريدون القضاء عليها قضاءاً مبرما .
    (يقول هنيدس) : ونلاحظ من كل ذلك ان زعامة القبائل القيسية واحلافها كانت في بني هلال .
    ومما تقدم نخلص الى الاتي :
    ومن هذا العرض نستخلص الاتي :
    1 ـ أن بني هلال وعامر(هوازن) كانو احلاف في شرق مكه والطائف وجنوب الطائف وشماله وحتى جنوب المدينه .
    2 ـ أنه حصل خلاف بين آل مهنا وبني هلال ومعهم هوازن (بني عامر..الخ).
    3 ـ أن الشريف شكر حارب آل مهنا بتحريض من بني هلال وهوازن .
    4 ـ أن الشريف شكر كان مصاهراً بني هلال .
    5 ـ أنه في عصر الشريف شكر وقعت الشدة العظمى وابتدأت هجرات القبائل .
    6 ـ أنه بعد وفاة الشريف شكر حارب بعض الاشراف الهواشم ومعهم آل مهنا بقايا هوازن وحرب ..الخ .
    7 ـ أن الهواشم استعانو بقبائل أخرى ضد قبائل هلال وعامر (هوازن) ومعهم وحرب ..الخ
    في الحلقة الثالثة: اجتماع بقايا القبائل القيسية في الحجاز تحت راية الزعامة في شبابة من بني هلال وتحت مسمى حلف شبابه (عتيبة/هوازن) (وريثة قيس ومجدها) واحلافها من القحطانية لمحاربة القبائل الخندفية واحلافها من القحطانية التي عاضدت آل مهنا والاشراف الهواشم في مكة تحت حلف خندف .
    مراجع ماسبق والحلقه الثالثه للباحث هنيدس الروقي
    (1 ) ابن خلدون : العبر ج 4 ص 104
    الجزيري : درر الفوائد ص 247
    الفاسي : شفاء الغرام ج2 ص 195
    السباعي : تاريخ مكه ج1 ص 174
    (2 ) الفاسي: شفاء الغرام 2/198
    الجزيري : درر الفوائد ص 248ـ249
    ( 3) بن خلدون : العبر ج 4 ص 108
    دحلان : خلاصة الكلام ص 25
    سرور : سياسة الفاطميين ص 26
    ماجد : ظهور خلافة الفاطميين ص 223
    البرادعي : الدرر السنية ص 19
    (4 ) أبن خلدون : العبر ج 4 ص 115
    الجزيري : درر الفوائد ص 244ـ253
    السباعي : تاريخ مكه ج1 ص 170ـ186
    سرور : سياسة الفاطميين ص 27
    ماجد : ظهور خلافة الفاطميين ص 24
    ( 5) القلقشندي : صبح الأعشى ج 4 ص 269
    الفاسي : شفاء الغرام ج2 ص 196
    ابن ظهيره : الجامع اللطيف ص 83
    السباعي : تاريخ مكه ج1 ص 180
    ( 6) الفاسي : شفاء الغرام ج2 ص 196ـ197
    ابن ظهيره : الجامع اللطيف ص 84
    الجزيري : درر الفوائد ص 244،254
    ابراهيم رفعت : مرآة الحرمين ج1 ص 360
    السباعي : تاريخ مكه ج1 ص 181
    ( 7) الجزيري : درر الفوائد ص 250
    السباعي : تاريخ مكه ج1 ص 120
    ( 8)الباخرزي : دمية القصر ج1 ص 37ـ38
    الحلقة الثالثه :
    (وهي اختصار لبحث طويل)
    ============
    اضافات لما سبق :
    وجاء في صبح الاعشى تفاصيل اوردها العتبي وغيره عن آل مهنا الذين تكلمنا عنهم :
    وقال العتبي‏:‏ الذي ولي بعد طاهر بن مسلم صهره وابن عمه داود بن القاسم بن عبيد الله بن طاهر وكناه أبا علي‏.‏
    وقال ابن سعيد‏:‏ ملك أبو الفتوح الحسن بن جعفر من بني سليمان إمرة مكة والمدينة سنة تسعين وثلثمائة بأمر الحاكم العبيدي وأزال إمرة بني الحسين منها وحاول الحاكم نقل الجسد الشريف النبوي إلى مصر ليلاً فهاجت بهم ريحٌ عظيمة أظلم منها الجو وكادت تقتلع المباني من اصلها فردهم أبو الفتوح عن ذلك وعاد إلى مكة ورجع أمراء المدينة إليها‏.‏
    وكان لداود بن القاسم من الولد مهنا وهانيء والحسن‏.‏
    قال العتبي‏:‏ ولي هانيء ومهنا وكان الحسن زاهداً‏.‏
    وذكر الشريف الحراني النسابة هنا أميراً آخر منهم وهو أبو عمارة مدة كان بالمدينة سنة ثمان وأربعمائة‏.‏
    قال‏:‏ وخلف الحسن بن داود ابنه هاشماً وولي المدينة سنة ثمان وعشرين وأربعمائة من قبل المستنصر‏.‏
    قال‏:‏ وخلف مهنا بن داود عبيد الله والحسين وعمارة فولي بعده ابنه عبيد الله وكان بالمدينة سنة ثمان وأربعمائة وقتله موالي الهاشميين بالبصرة ثم ولي الحسين وبعده ابنه مهنا بن الحسين‏.‏
    قال الشريف الحراني‏:‏ وكان لمهنا بن الحسين من الولد الحسين وعبد الله وقاسم فولي الحسين المدينة وقتل عبد الله في وقعة نخلة‏.‏
    وذكر صاحب حماة من أمرائها منصور بن عمارة الحسيني وأنه مات في سنة خمس وتسعين وأربعمائة وقام ولده مقامه ولم يسمه ثم قال وهم من ولد مهنا‏.‏
    وذكر منهم أيضاً القاسم بن مهنا حضر مع صلاح الدين بن أيوب فتح أنطاكية سنة أربع وثمانين وخمسمائة‏.‏
    وذكر ابن سعيد عن بعض مؤرخي الحجاز أنه عد من جملة ملوكها قاسم بن مهنا وانه ولاه المستضيء فأقام خمساً وعشرين سنة ومات سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة وولي ابنه سالم بن قاسم‏.‏
    قال السلطان عماد الدين صاحب حماة في تاريخه‏:‏ وكان مع السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في فتوحاته يتبرك به ويتيمن بصحبته ويرجع إلى قوله‏.‏
    استنتجنا مما سبق عرضه وما سيطول عرضه فيما بعد من احداث التاريخ من فتن بين الاشراف استخدمو فيها النعره القيسية والخندفية في النفوس بحسب مصالحهم :
    1ـ ان القبائل القيسية وخاصة الهوازنية (عامر بن صعصعة وجشم وسعد ..الخ) في الحجاز كانت تحت زعامة بني هلال فمعقل قيس هي هوازن ورأس قيس هم بني هلال .
    2ـ أن معظم هذه القبائل هاجر بسبب القحط وبسبب وفاة الشريف شكر ووقوع القيسية بزعامة بني هلال بين كماشتي الهواشم وآل مهنا الاشراف.
    3ـ ذكرت المصادر ان الهواشم واحلافهم حاربو القبائل القيسية وذكروا قبيلة حرب احد دعائم حلف شبابة .
    4ـ أن بقايا القبائل هزمت بعد حروب طاحنه مع الهواشم وآل مهنا..
    5ـ ان بقايا هذه القبائل كانت تقطع الطريق كما في سنة 484هـ وان الدولة العباسية ارسلت حملة بقيادة اصيهيد بن سارتكين الذي اطاح بالقاسم شريف مكه .
    6ـ أن بقايا هذه القبائل أعاد الشريف القاسم الى الحكم سنة 487هـ
    7ـ أن خليفة ابن القاسم قضى على فتن الاعراب واصلح بين الهواشم وهدأت الاضطرابات ويعتبر عصره العصر الذهبي وقد توفى سنة 527هـ .
    8ـ أن حدثت فتن اثارها الاشراف بين الاعراب سنة 543هـ و557هـ و565هـ ثم حدثت صراعات بين الشريف داوود والشريف مكثر ابناء عيسى (587ـ597هـ) وانتهى الصراع بان انتقل الحكم الى اسرة ثالثة من أسرات الحسينين المدعومة من العباسيين .
    9ـ 582هـ وقعت فتنة بين الاعراب في الحج .
    10ـ جهز الخليفة جيشاً ضخماً لضرب القبائل (القيسية/شبابة) ومعهم الشريف مكثر
    11ـ هروب الشريف مكثر الى وادي نخله قرب الطائف وتوفي فيها سنة 599هـ .
    12ـ أنه حدثت فتن بين الشريف قتادة وآل مهنا اشراف المدينة سنة 601هـ و 609هـ
    13ـ في سنة 613هـ غزا الشريف قتادة قبائل هوازن وهذا آخر مره تذكر فيها التواريخ مسمى قبيلة هوازن على حد علمنا.
    شبـــــــــــابــــــــــة :
    (يقول هنيدس) : شبابة حلف تزعمته عتيبة ضد خندف التي منها قريش (الاشراف) وأحلافها (كما هو معروف من الجميع) ، وشبابة هي سنام (قيــــس) كما رأينا في تحليل الحقبة القديمة .
    قال الرويس ق13هـ :
    ليا جاك طرقي العتيبي عقب ياس ***** ينشد عن العتبان صفوة شبابة
    أي أن عتيبة هي الأصل المتأصل في شبابه .
    وقال دليم الطر المرشدي ق13:
    حنا شبابة ناخذ الفـعل بالدول ***** حبــل يمدونه وحبــــل نرده
    أي ان الأمر بأيدي شبابه (لاحظ ان الشاعر الاول من الروسان والشاعر الثاني من المزاحمه)
    هذا الاسم الذي طالما تغنا به شعراء عتيبة في الماضي في حروبهم وافتخروا به . هل يعود الى اصل في هوازن كما رأينا من الشرح التاريخي انها كانت بزعامة بني هلال ..:
    شبابة بطن من سويد بن عامر من هلال بن عامر بن صعصعه جاء ذلك في :
    ـ نهاية الإرب .
    ـ البلادي .
    ـ الاحيوي : شبابة ويرد في بعض النصوص شبانة فرع من سويد بن عامر بن مالك بن رياح بن رؤيبة بن عبد الله بن عامر بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال ".أهـ
    ........الخ
    ونخلص من هذا العرض بالاتي :
    1 ـ ان بقايا هوازن قد تجمعت حول بقايا عتبة التي من سويد بن عامر من بني هلال فالزعامة في بني هلال كما وضحنا .
    2 ـ أن شبابه بطن من سويد بن عامر من بني هلال .
    2 ـ ان بعض الاشراف حاربو قبائل هوازن لان بني هلال قبل الرحيل كانت لهم اليد الطولى بين القبائل في الحجاز وحشدو ضدهم الاحلاف .
    3 ـ أن التواريخ ذكرت حرب مع قبائل هوازن وحرب من دعائم شبابه .
    5 ـ أن هذا المسمى اندثر بعده مسمى قيسي في الحجاز .
    6 ـ وتبعه اندثار مسمى هوازني أو عامري نسبة الى عامر بن صعصعه وحل محله عتيبي (راجع التواريخ الحجازية)
    من هذا السرد يتضح بشكل قاطع ... ان شبابة (حلف هوازني قيسي تبعته قبائل قحطانية ثم انفصلت عنه فيما بعد) نسبة الى فرع الزعامة في بني هلال (زعامة هوازن وقيس) وانها بالتحديد في بنو عتبة وان الاشراف حاربوهم واستعانو بهم في كثير من صراعاتهم ، وان مسمى عتبة صغر احتقارا الى عتيبة في هذه الصراعات وان عتيبة (رموز شبابه وزعماء القيسية واحلافهم) اندمجت تحت رايتهم كافة هوازن تحت مسمى العتيبي وان اقرب حلفاء عتيبة هم حرب وحرب فيها بطن قيسي وربما يكون بطن هوازني .
    وقد مر معنا من قبل أن :
    عتبة بطن من بني رياح بن هلال بن عامر بن صعصعه :
    جاء ذلك في:
    ـ نهاية الإرب (ق8هـ)
    ـ ابن خلدون (ق8هـ)
    ـ القلقشندي (ق8هـ)
    ـ الشيخ المدني : العتبي ( وهي النسبة لعتبة لغة ) نسبة الى بني عتيبة قبيلة من العرب مشهورة بوسط نجد الى قريب مكه المكرمه والعامة تقول في النسبة اليها عتيبي "
    ـ ابن لعبون (1242هـ) عتيبة بطن من بني رياح من هلال بن عامر بن صعصعه
    ـ السويدي (1228هـ)
    وهذه دلائل قاطعه من كتب القرن الثامن والتاسع الهجري وما بعدها تدل على ان عتيبة هي اخلاط هوازنية وربما خالطها بعض القيسية وان زعامتها في بنو شبابه من بني هلال وتحديداً في بنو عتبة (ترثة عتيبة)
    مع العلم اننا حذفنا من الموضوع الاصلي احداث كثيره (اسماء قبائل ومواقع هوازن وبني هلال بحسب الديار واحداث اخرى..)...[/align]
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  6. #6
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]

    نسب قبيلة عتيبه ( تحالف قبايل عديده مع بعض من طي وغطان و و و الي اخره )



    والذين يقولون انهم من هوازن ليس صحيح


    بخصوص ما جاء حول نسب معظم قبائل عتيبة إلي طئ
    منذو القرن السابع الهجري
    وإلي قبيلة طئ الكريمة إنتسب مُعظم قبائل عتيبة ( برقا , وروق ) مُنذو القرن السابع الهجري , كما أورد ذلك القطب في كتابة ( ) نقلاً عن الحمداني , والقلقشندي , والسيوطي , والسويدي , المُغيري , ما يلي :
    1) ـ ( روق من غزية من طئ ) ص 55.
    2) ـ ومن الصبييحين الثعالبة , ( جماعة ابن ثعلي اهل المحاني والقداعسة قوم الضيط فهؤلاء عدعدهم في الروقة من عتيبة ) ص 151
    3) الطليحيون بطن من الصبيحيين من بني زريق من طئ ذكرهم السويدي ومنهم ( آل طلحه المذكورين فى الروقه ) ص 151
    4) ـ المغيرة من أشهر قبائل طئ ومن بطونهم المغايرة ( و البطن المعروف فى الروقة جماعة بن حمد ) ص 155
    5) بني هفنان بطن من مذحج من جنب ومنهم ( السياحين الذين فى عتيبة ) ص 165
    (6 ومن بطون مذحج بني الحارث ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة , وهم الحفاة ومنهم ذو صقر والثومان فخذ وآل طويق فخذ , والراقصة فخذ , ومنهم اليبس ) ص 167
    7) بنو ذئب بطن من خزاعة من الإزد ومنهم ( الذيبه البطن المعروف فى عتيبة ) ص 136
    8) بنو كريز من بني معبد من خزاعة ومنهم ( بني كريز هؤلاء الكرزان ومنهم كرزان البقوم والكرزان الذين فى برقاء ) ص 137
    9) ومن بطون ثماله بنو مفرج وهو مفرج بن مالك بن محجن بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الإزد , ومنهم ( ذوي مفرج البطن المعروف فى برقا ) ص 139
    10) ومن بطون بني لام بنو فليت بن سلسلة بن عمرو بن سلسلة بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معره بن عتود بن حارثة بن لام ومنهم ( الفلتة البطن المذكورين فى عتيبة ) ص 158
    11) ومن بطون بني لام آل ظفير ومنهم ( السوطة الذين فى عتيبة ) ص 164
    12) ومن بطون مذحج شداد ( الشدادين ) ومنهم بنو مفلح ( ومن بطون مفلح الدعاجين فى برقا ) ص 165
    13) ومن بطون مذحج بنو الحارث بن مالك بنو ربعي ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة وهم الحفاه ) ص 167
    14) ومن بطون بنو الحارث , بني زياد بطن ومن بني زياد ( ذوي زياد البطن المعروف فى برقا ومنهم الرقبان , وذوي العضول فخذ . والفرس , وذوي عليان , والمقاطعة فخذ . ييقال لهم ذوي جوير , والقطافين بطن , ومنهم ذوي حسين , والسبعة , والفصل والمضابين , ومنهم مضابين حرب ) ص 168
    (15 ومن بطون مذحج سعد العشيرة ومنهم آل جمل البطن المعروف فى قحطان ومنهم ( آل مسعود والإمارة فى آل عبود ويلحق بهم المساعيد من عتيبة ) ص169
    16) ومن بطون جذام المساعيد , والأرقان , ذكرهم السويدي .قال السيوطي فى قلائدة : إنتقلوا من الحجاز إلى مصر , وبقي بالحجاز منهم المساعيد والأرقان , أما الزرقان فهم ( في حناتيش طلحة عتيبة ) ص 176 17) ومن بطون آل جمل آل عاصم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف فى برقا ) ص 170
    18) ومن بطون آل جمل الجمادرة وآل محمد فمن الجمادرة الحنافرة ومنهم ( خنافرة المقطة ) ومن محمد ( آل روق ) وهم من روق المتقدم ذكرهم من طئ , وأما آل عاصم فهم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف في برقاء , وهم بطون الشعفان بطن . وهم الراوين , والحمارين وأل سمراء , وآل جناب , والجعارين , والجلاة , ومنهم النعارين , والعبابيد , والعمرية , والصحمان , والشجاعين فهؤلاء بطن . والزدال , الحسينات بطن , والعلاوية بطن , والعلاوية من علوي وكانوا في القديم لايتقاطعون , وكان أول مقاطعتهم على بن مشنوطة ) ص 170
    19) وعطية بطن من جذام .. ( وعطية الذي في عتيبة منهم , وهم بطون وأفخاذ , منهم الغنانيم والمهادلة بطن , وهم قوم بن شيلويح , والقسامي بطن , وهم جماعة السلات , والجردية بطن جماعة بوسنون , والخراريص بطن , والمراشدة بطن , والعميرات بطن ) ص 176
    20) ومن بطون جذام الغوارنة بطن ومن الغوارنة ( جماعة الغويري في الغويرية الفخذ المعروف في دلابحة عتيبة ) ص 175 (21) وفى وصايا الملوك أن (برقا من عرب السد نزلوا السراه ) ص 137
    22) ذكر أبو عبد الرحمن بن عقيل ( أن الروقة من بني لام ) لأن المغُيري نص علي على ذلك وهو محقق وصل إليه من كتب الأنساب مالم يطلع عليها المعاصرون , فعرب السد , و بنو لام هم الأصل فى عتيبة , ولا نخرج من ذلك إلا بدليل قوي[/align]
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  7. #7
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله مشاهدة المشاركة
    [align=center]

    نسب قبيلة عتيبه ( تحالف قبايل عديده مع بعض من طي وغطان و و و الي اخره )



    والذين يقولون انهم من هوازن ليس صحيح


    بخصوص ما جاء حول نسب معظم قبائل عتيبة إلي طئ
    منذو القرن السابع الهجري
    وإلي قبيلة طئ الكريمة إنتسب مُعظم قبائل عتيبة ( برقا , وروق ) مُنذو القرن السابع الهجري , كما أورد ذلك القطب في كتابة ( ) نقلاً عن الحمداني , والقلقشندي , والسيوطي , والسويدي , المُغيري , ما يلي :
    1) ـ ( روق من غزية من طئ ) ص 55.
    2) ـ ومن الصبييحين الثعالبة , ( جماعة ابن ثعلي اهل المحاني والقداعسة قوم الضيط فهؤلاء عدعدهم في الروقة من عتيبة ) ص 151
    3) الطليحيون بطن من الصبيحيين من بني زريق من طئ ذكرهم السويدي ومنهم ( آل طلحه المذكورين فى الروقه ) ص 151
    4) ـ المغيرة من أشهر قبائل طئ ومن بطونهم المغايرة ( و البطن المعروف فى الروقة جماعة بن حمد ) ص 155
    5) بني هفنان بطن من مذحج من جنب ومنهم ( السياحين الذين فى عتيبة ) ص 165
    (6 ومن بطون مذحج بني الحارث ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة , وهم الحفاة ومنهم ذو صقر والثومان فخذ وآل طويق فخذ , والراقصة فخذ , ومنهم اليبس ) ص 167
    7) بنو ذئب بطن من خزاعة من الإزد ومنهم ( الذيبه البطن المعروف فى عتيبة ) ص 136
    8) بنو كريز من بني معبد من خزاعة ومنهم ( بني كريز هؤلاء الكرزان ومنهم كرزان البقوم والكرزان الذين فى برقاء ) ص 137
    9) ومن بطون ثماله بنو مفرج وهو مفرج بن مالك بن محجن بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الإزد , ومنهم ( ذوي مفرج البطن المعروف فى برقا ) ص 139
    10) ومن بطون بني لام بنو فليت بن سلسلة بن عمرو بن سلسلة بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معره بن عتود بن حارثة بن لام ومنهم ( الفلتة البطن المذكورين فى عتيبة ) ص 158
    11) ومن بطون بني لام آل ظفير ومنهم ( السوطة الذين فى عتيبة ) ص 164
    12) ومن بطون مذحج شداد ( الشدادين ) ومنهم بنو مفلح ( ومن بطون مفلح الدعاجين فى برقا ) ص 165
    13) ومن بطون مذحج بنو الحارث بن مالك بنو ربعي ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة وهم الحفاه ) ص 167
    14) ومن بطون بنو الحارث , بني زياد بطن ومن بني زياد ( ذوي زياد البطن المعروف فى برقا ومنهم الرقبان , وذوي العضول فخذ . والفرس , وذوي عليان , والمقاطعة فخذ . ييقال لهم ذوي جوير , والقطافين بطن , ومنهم ذوي حسين , والسبعة , والفصل والمضابين , ومنهم مضابين حرب ) ص 168
    (15 ومن بطون مذحج سعد العشيرة ومنهم آل جمل البطن المعروف فى قحطان ومنهم ( آل مسعود والإمارة فى آل عبود ويلحق بهم المساعيد من عتيبة ) ص169
    16) ومن بطون جذام المساعيد , والأرقان , ذكرهم السويدي .قال السيوطي فى قلائدة : إنتقلوا من الحجاز إلى مصر , وبقي بالحجاز منهم المساعيد والأرقان , أما الزرقان فهم ( في حناتيش طلحة عتيبة ) ص 176 17) ومن بطون آل جمل آل عاصم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف فى برقا ) ص 170
    18) ومن بطون آل جمل الجمادرة وآل محمد فمن الجمادرة الحنافرة ومنهم ( خنافرة المقطة ) ومن محمد ( آل روق ) وهم من روق المتقدم ذكرهم من طئ , وأما آل عاصم فهم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف في برقاء , وهم بطون الشعفان بطن . وهم الراوين , والحمارين وأل سمراء , وآل جناب , والجعارين , والجلاة , ومنهم النعارين , والعبابيد , والعمرية , والصحمان , والشجاعين فهؤلاء بطن . والزدال , الحسينات بطن , والعلاوية بطن , والعلاوية من علوي وكانوا في القديم لايتقاطعون , وكان أول مقاطعتهم على بن مشنوطة ) ص 170
    19) وعطية بطن من جذام .. ( وعطية الذي في عتيبة منهم , وهم بطون وأفخاذ , منهم الغنانيم والمهادلة بطن , وهم قوم بن شيلويح , والقسامي بطن , وهم جماعة السلات , والجردية بطن جماعة بوسنون , والخراريص بطن , والمراشدة بطن , والعميرات بطن ) ص 176
    20) ومن بطون جذام الغوارنة بطن ومن الغوارنة ( جماعة الغويري في الغويرية الفخذ المعروف في دلابحة عتيبة ) ص 175 (21) وفى وصايا الملوك أن (برقا من عرب السد نزلوا السراه ) ص 137
    22) ذكر أبو عبد الرحمن بن عقيل ( أن الروقة من بني لام ) لأن المغُيري نص علي على ذلك وهو محقق وصل إليه من كتب الأنساب مالم يطلع عليها المعاصرون , فعرب السد , و بنو لام هم الأصل فى عتيبة , ولا نخرج من ذلك إلا بدليل قوي[/align]

    منقوووووووووول
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  8. #8
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله مشاهدة المشاركة
    [align=center]

    نسب قبيلة عتيبه ( تحالف قبايل عديده مع بعض من طي وغطان و و و الي اخره )



    والذين يقولون انهم من هوازن ليس صحيح


    بخصوص ما جاء حول نسب معظم قبائل عتيبة إلي طئ
    منذو القرن السابع الهجري
    وإلي قبيلة طئ الكريمة إنتسب مُعظم قبائل عتيبة ( برقا , وروق ) مُنذو القرن السابع الهجري , كما أورد ذلك القطب في كتابة ( ) نقلاً عن الحمداني , والقلقشندي , والسيوطي , والسويدي , المُغيري , ما يلي :
    1) ـ ( روق من غزية من طئ ) ص 55.
    2) ـ ومن الصبييحين الثعالبة , ( جماعة ابن ثعلي اهل المحاني والقداعسة قوم الضيط فهؤلاء عدعدهم في الروقة من عتيبة ) ص 151
    3) الطليحيون بطن من الصبيحيين من بني زريق من طئ ذكرهم السويدي ومنهم ( آل طلحه المذكورين فى الروقه ) ص 151
    4) ـ المغيرة من أشهر قبائل طئ ومن بطونهم المغايرة ( و البطن المعروف فى الروقة جماعة بن حمد ) ص 155
    5) بني هفنان بطن من مذحج من جنب ومنهم ( السياحين الذين فى عتيبة ) ص 165
    (6 ومن بطون مذحج بني الحارث ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة , وهم الحفاة ومنهم ذو صقر والثومان فخذ وآل طويق فخذ , والراقصة فخذ , ومنهم اليبس ) ص 167
    7) بنو ذئب بطن من خزاعة من الإزد ومنهم ( الذيبه البطن المعروف فى عتيبة ) ص 136
    8) بنو كريز من بني معبد من خزاعة ومنهم ( بني كريز هؤلاء الكرزان ومنهم كرزان البقوم والكرزان الذين فى برقاء ) ص 137
    9) ومن بطون ثماله بنو مفرج وهو مفرج بن مالك بن محجن بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الإزد , ومنهم ( ذوي مفرج البطن المعروف فى برقا ) ص 139
    10) ومن بطون بني لام بنو فليت بن سلسلة بن عمرو بن سلسلة بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معره بن عتود بن حارثة بن لام ومنهم ( الفلتة البطن المذكورين فى عتيبة ) ص 158
    11) ومن بطون بني لام آل ظفير ومنهم ( السوطة الذين فى عتيبة ) ص 164
    12) ومن بطون مذحج شداد ( الشدادين ) ومنهم بنو مفلح ( ومن بطون مفلح الدعاجين فى برقا ) ص 165
    13) ومن بطون مذحج بنو الحارث بن مالك بنو ربعي ومنهم ( ذوي ربعي البطن المعروف فى عتيبة وهم الحفاه ) ص 167
    14) ومن بطون بنو الحارث , بني زياد بطن ومن بني زياد ( ذوي زياد البطن المعروف فى برقا ومنهم الرقبان , وذوي العضول فخذ . والفرس , وذوي عليان , والمقاطعة فخذ . ييقال لهم ذوي جوير , والقطافين بطن , ومنهم ذوي حسين , والسبعة , والفصل والمضابين , ومنهم مضابين حرب ) ص 168
    (15 ومن بطون مذحج سعد العشيرة ومنهم آل جمل البطن المعروف فى قحطان ومنهم ( آل مسعود والإمارة فى آل عبود ويلحق بهم المساعيد من عتيبة ) ص169
    16) ومن بطون جذام المساعيد , والأرقان , ذكرهم السويدي .قال السيوطي فى قلائدة : إنتقلوا من الحجاز إلى مصر , وبقي بالحجاز منهم المساعيد والأرقان , أما الزرقان فهم ( في حناتيش طلحة عتيبة ) ص 176 17) ومن بطون آل جمل آل عاصم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف فى برقا ) ص 170
    18) ومن بطون آل جمل الجمادرة وآل محمد فمن الجمادرة الحنافرة ومنهم ( خنافرة المقطة ) ومن محمد ( آل روق ) وهم من روق المتقدم ذكرهم من طئ , وأما آل عاصم فهم من آل سليمان ومن بطون آل عاصم ( العصمة البطن المعروف في برقاء , وهم بطون الشعفان بطن . وهم الراوين , والحمارين وأل سمراء , وآل جناب , والجعارين , والجلاة , ومنهم النعارين , والعبابيد , والعمرية , والصحمان , والشجاعين فهؤلاء بطن . والزدال , الحسينات بطن , والعلاوية بطن , والعلاوية من علوي وكانوا في القديم لايتقاطعون , وكان أول مقاطعتهم على بن مشنوطة ) ص 170
    19) وعطية بطن من جذام .. ( وعطية الذي في عتيبة منهم , وهم بطون وأفخاذ , منهم الغنانيم والمهادلة بطن , وهم قوم بن شيلويح , والقسامي بطن , وهم جماعة السلات , والجردية بطن جماعة بوسنون , والخراريص بطن , والمراشدة بطن , والعميرات بطن ) ص 176
    20) ومن بطون جذام الغوارنة بطن ومن الغوارنة ( جماعة الغويري في الغويرية الفخذ المعروف في دلابحة عتيبة ) ص 175 (21) وفى وصايا الملوك أن (برقا من عرب السد نزلوا السراه ) ص 137
    22) ذكر أبو عبد الرحمن بن عقيل ( أن الروقة من بني لام ) لأن المغُيري نص علي على ذلك وهو محقق وصل إليه من كتب الأنساب مالم يطلع عليها المعاصرون , فعرب السد , و بنو لام هم الأصل فى عتيبة , ولا نخرج من ذلك إلا بدليل قوي[/align]


    منقوووووول
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

  9. #9
    الصورة الرمزية لوفان
    لوفان غير متواجد حالياً مساحة حرة بإمكانك التعديل عليها من خيار مكتبي لوفان على طريق النشاط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    صــيــاهــد الـــدوادمـــي
    المشاركات
    227
    معدل تقييم المستوى
    169

    افتراضي

    [align=center]
    تسجيل حضووور


    ذبحتني بالقرايه

    يابو عبدالله

    عساك على القوه [/align]
    [align=center][/align]
    [RAMS="http://www.aminland.com/uploads/tQU2kCn45gqqyXio.amr"]http://www.aminland.com/uploads/tQU2kCn45gqqyXio.amr[/RAMS]

  10. #10
    الصورة الرمزية أبو عبدالله
    أبو عبدالله غير متواجد حالياً الناس ترى الخطأ في فكرة ما ، أسرع مما ترى الصواب أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط أبو عبدالله نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    893
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي

    [align=center]
    ياخوي /لوفان
    هذا تاريخ سطروه لنا بالدم فتحملوا شوي
    تحياتي
    [/align]
    [align=center]

    قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

    [/align]

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. اسر من عتيبة لها تاريخ
    بواسطة أبو عبدالله في المنتدى تاريخ قبائل عتيبة الهيلا
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 17-01-2010, 10:04 PM
  2. صفحات من تاريخ قبيلة عتيبة
    بواسطة almopd3 في المنتدى تاريخ قبائل عتيبة الهيلا
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-08-2009, 04:56 PM
  3. تعيين مشرف على قسم تاريخ قبائل عتيبة الهيلا
    بواسطة إدارة المنتدى في المنتدى تاريخ قبائل عتيبة الهيلا
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 10-09-2007, 09:22 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك