موقع ومنتديات قبيلة العصمة الشاملة YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات
جديد الجوال
جديد الفيديو




المتواجدون الآن


تغذيات RSS

حيّز الفراغ ... !
07-22-2008 08:42 PM

يجني المرء ثمار ما قد زرعه ... ربما العائد اقل من الذاهب ... تذهب السنون لتعود محمّلة بثقوب كثيرة ... ينساب منها العائد انسياب القطرات المتدلية من قنينة ماء ... يبدو أننا شعوب تهوى الفشل ... نصنع من عجين النجاح خبزا للفشل ... والـ ( يبدو ) كلمة عائمة .. !

تُخمّر عقولنا ذكرى مآسينا ... فنحن اللاشي في مذكرة الشي ... ونحن البقعة السوداء في ( كنزة ) الحياة ... !
تحيط بنا إطارات البؤس ... وتغشانا رياح سوداء مكفهرة ... تسوّد تاريخنا المآسي ... لا أدري هل نحن سبب البؤس ...؟! أم أن هذا الأخير عقيدتنا ...؟!

على وثيقة ( التخرج ) كتبت هذه العبارات ... لم أشأ إلا تشويه صورة الماضي الجميل ... كلنا حين نخلو بأنفسنا نخاف المجهول ... ثقافتنا عقيمة ... فرحنا أخرس ... بقايا من نزوات ... وخطايانا بكبر الجبال الراسيات ... مَن منا لم يخطئ ...؟! مَن منا لم يُقبّل الخطيئة ...؟! أو حتى صافحها ... !

ذاك المكان المشوب بالتقنية ... نكأت جرح السنين ... ذكريات قابعة في قعر ذاكرتي ... مُثُلٌ لها قيمة ( الفراغ ) في مبادئي ... تذكرت جور العبث المستديم ... أربع سنوات كانت حبلى بالانكسار ... مات الكبرياء ... وبقيت الحسرة جرثومة شرهة ... نخرتْ عظم الذاكرة ... تآكلت المبادئ ... ولم يبق إلا فتات ( الفراغ ) .. !

قمة الحسرة أن يكون ثمة حيز للفراغ ... !

دنيا جلها فجوة ... تلد ثقبا ثم تستحيل .. هكذا نربّي بؤسنا ... أفضل الأشياء هي تلك التي تلد ( إناث ) المسرات ... !

انطبع على قفا حياتنا ( هيئة ) ... اصطنعنا قياس البؤس ... وحلمنا في مواصفات المأساة ... !

ماض جميل ... وحاضر ( غبي ) ... ذكريات بلهاء تمتزج بين الماضي والحاضر ...

مصير الإنسان ( العائد ) بقعة زيت في ارض جدباء ... حلمنا طاغٍ كـ ( صدام ) العراق ... وبقايا من حجّاجها ... !
العراق على امتداد الزمن لا يحكمها إلا طغاة ... ربما هي ردة الفعل المتوقعة من شعب بأكمله طاغٍ ... !
لكنهم أصل الثقافة العربية وبلاد الرافدين .


وثيقة ( حزن ) خُطّت بالخط الفارسي ... ( بسم الله الرحمن الرحيم ) تنتحب من اللا إدراك ...

تمام الانحلال ... الاستهتار بالقيم الدينية ... !

تخصص عائم بين القبول والرفض ... أنثى تنتظر بلعها في نهاية الشارع عند أول منعطف في الحياة ... !

بين البؤس والحظ ... مقدار شعرة ... فإما أن تبتئس ... وإما أن تتقمص الحظ ... !
ليس في جسد الحياة طعنة إبداع ...
الجسد قطعة اجتماعية بالية ... والفراغ مسيطر على ركام التصرفات ... !
في جسد الحياة ثمة أعضاء تبكي المرض ... جدير بنا أن نتأملها دون علاجها ... !

لا أدري لماذا ثمة فراغ مسيطر على تلك الوثيقة ...؟!
ثمة مساحات حمقاء بين الكلمات ...

عندما يسيطر الفراغ على شي ما فهو مسودة لاغير ... !

الفراغ هو الكائن الوحيد الذي يأكل بنهم دون أن يتوقف ... المصيبة عندما تكون أجسادنا هي الأكلة المفضلة ... !
أنا ما زلت مصرا على ارتكاب الخطايا ... !

أمي : ( يا وليدي وش بلاك أعدمت وثيقة تخرجك ) ...؟!
المسكينة لا تدري أنها قطعة ( فراغ ) مستهلكة ... !

قمة الغباء ... أن نكون كلمات مستهلكة في فم كتاب ما ... !

تلك الوثيقة ... لم تكن إلا صورة منها رسمت عليها هذه الكلمات باللون الأزرق ...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 271



خدمات المحتوى


علوان السهيمي
تقييم
7.01/10 (42 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات قبيلة العصمة الشاملة